تغير المناخ يشكل خطرا على الغذاء أكبر من الجفاف الأمريكي

Thu Aug 16, 2012 6:33pm GMT
 

من اليستر دويلي

اوسلو 16 أغسطس آب (رويترز) - الأمطار الغزيرة وموجات الحر الناتجة عن تغير المناخ قد تعطل امدادات الغذاء من الحقول إلى المتاجر لتثير خطر حدوث ارتفاعات أخرى في الأسعار على غرار قفزة الأسعار هذا العام بسبب الجفاف في الولايات المتحدة.

وقال خبراء في الأمن الغذائي يعملون على فصل في تقرير للأمم المتحدة بشأن الاحتباس الحراري مقرر في عام 2014 إنه ينبغي للحكومات أن تأخذ في حسبانها كيف يمكن أن تؤثر الموجات الحارة أو الجفاف أو الفيضانات على الامدادات من البذور حتى الأطباق الاستهلاكية.

وقال البروفسور جون بورتر بجامعة كوبنهاجن "ليس هناك اعتراف ملائم بأننا نتعامل مع نظام غذائي هنا. ان سلسلة كاملة ستتأثر أيضا بتغير الطقس."

وأضاف "الأمر أكبر من مجرد وجود موجات جفاف في الولايات المتحدة ستخفض الانتاجية."

وقال مثل باقي الخبراء إنه يدلي بآراء شخصية وليس رأي اللجنة التابعة للأمم المتحدة.

وبعد الحصاد يمكن للفيضانات على سبيل المثال أن تجرف الطرق أو الجسور بين الحقول ومصانع المعالجة. أو يمكن أن تتضر مخازن الأغذية بسبب عواصف اشد قوة. وستكون أضرار مثل هذه العوامل أشد على الدول الفقيرة على الأرجح.

وقال ديفيد لوبيل البروفسور المساعد بجامعة ستانفورد في كاليفورنيا "هناك مبررات لتوقع المزيد من الارتفاع المتكرر (للأسعار) نظرا لأن الظروف التي تعتبر أشد قسوة ستكون أكثر شيوعا."

غير أن عوامل أخرى قد تكبح الارتفاعات "بينها ردود فعل مثل زيادة مخزونات الحبوب أو تغيير السياسات التجارية."   يتبع