نفقات ستاندرد بنك في أفريقيا تضغط على الأرباح

Thu Aug 16, 2012 6:41pm GMT
 

جوهانسبرج 16 أغسطس آب (رويترز) - سيمضي ستاندرد بنك قدما في تنفيذ خطة مكلفة لفتح 30 فرعا جديدا في منطقة أفريقثا جنوب الصحراء هذا العام بهدف الاستفادة من النمو الكبير للقروض والودائع رغم أن تكلفة مثل هذا الاستثمار تضر صافي الأرباح.

وعزا ستاندرد بنك أكبر بنك في أفريقيا من حيث الأصول والمملوك بنسبة 20 في المئة لبنك الصين الصناعي والتجاري زيادة دون التوقعات في أرباح النصف الأول من العام قدرها تسعة في المئة إلى نفقات الاستثمار.

وقال جاكو ماري الرئيس التنفيذي للبنك لرويترز إنسايدر مشيرا إلى 16 نشاطا في أنحاء القارة "إنه ينمو بسرعة حقيقة ولا نزال نستثمر وهذا جزء من السبب في الزيادة التي نراها في النفقات.

"لكن إذا نظرنا إلى الربحية في أفريقيا نجد أن الأرباح تنمو بنحو 80 في المئة."

وتعهد ماري ببذل أقصى ما في وسعه للسيطرة على الإنفاق بعد زيادة بلغت 17 في المئة في الستة أشهر حتى نهاية يونيو حزيران لكنه قال إن النفقات قد تواصل الصعود مع سعي البنك للاستفادة من الزيادة 30 إلى 40 في المئة في القروض والودائع في أنحاء القارة.

وكشف البنك أيضا عن خطط لزيادة فروعه في أنجولا الغنية بالنفط من سبعة فروع إلى 70 فرعا.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)