مقدمة 1-امريكا تلقى معارضة لخطط السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي

Fri Aug 17, 2012 6:42pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

هيوستون 17 أغسطس آب (رويترز) - لاقى الرئيس باراك أوباما معارضة شديدة لاحتمال اطلاق كميات من الاحتياطي الإستراتيجي للنفط لتهدئة الأسعار اليوم الجمعة وقال حلفاء في آسيا ورئيسة وكالة الطاقة الدولية إنه لا داعي للتحرك في هذا الشأن.

وبعد يوم من قول مسؤولين أمريكيين في خبر لرويترز ان البيت الابيض يدرس إحياء خطط قديمة لاطلاق كميات من الاحتياطي الإستراتيجي للنفط قالت المديرة التنفيذية لوكالة الطاقة الدولية ماريا فان در هوفن "لا داعي للسحب من الاحتياطي."

وقالت للصحفيين بعد كلمة ألقتها في هيوستون ان وكالة الطاقة الدولية "تؤسس تصرفاتها على اساس البيانات والواقع. والسوق تشهد وفرة في إمدادات المعروض." وأضافت قولها انها لم تناقش مسألة احتمال السحب من الاحتياطي الاستراتيجي مع اعضاء الوكالة التي يوجد مقرها في باريس. وتتولي الوكالة مهمة تنسيق استخدام المخزونات التي تسيطر عليها الحكومات في العالم.

وعبر أعضاء رئيسيون عن وجهات نظر متباينة تعكس الاختلاف بين من يميلون الى تأييد استخدام أكثر تحررا لمخزونات النفط الحكومية في العالم وتعزيز النمو الاقتصادي ومن يعتقدون انه يجب قصر استخدام هذه المخزونات على حالات الطوارئ الخاصة بامدادات المعروض.

ومع ان بريطانيا وفرنسا مستعدتان فيما يبدو لمناقشة احتمال التحرك في هذا الاتجاه فإن مسؤولين في اليابان وكوريا الجنوبية قالوا اليوم الجمعة انهم لا يرون سببا لإطلاق كميات من الاحتياطي الإستراتيجي.

وقال مصدر في الحكومة اليابانية رفض نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع "ليس الأمر كأن اليابان تعاني نقصا في النفط. واطلاق كميات من الاحتياطي ينبغي ألا يحدث حينما يكون السعر مرتفعا انما حينما يكون المعروض غير كاف. وامدادات المعروض الآن كافية."

ويوم الخميس قالت مصدر مطلع على المناقشات ان احد الاسباب في ان البيت الابيض يدرس احياء خطط قديمة للسحب من الاحتياطيات هو منع اسعار الطاقة المرتفعة من تقويض العقوبات على ايران. ويراقب المسؤولون الأمريكيون اسواق النفط ليروا هل ستهبط اسعار البنزين بعد عطلة عيد العمال في الثالث من سبتمبر ايلول.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ايرنست في إفادة صحفية "كما قلنا منذ بعض الوقت فإن اطلاق كميات من الاحتياطي الإستراتيجي للبترول هو خيار محل دراسة."   يتبع