صحيفة: بريطانيا أبدت قلقا بشأن مدفوعات خارجية لشركة إي.ايه.دي.اس في 2008

Sat Aug 18, 2012 12:10pm GMT
 

لندن 18 أغسطس آب (رويترز) - قالت صحيفة فايننشال تايمز اليوم السبت إن وزارة الدفاع البريطانية عبرت في 2008 عن بواعث قلق بشأن مدفوعات قامت بها وحدة لشركة إي.ايه.دي.اس لحساب مصرفي في الخارج يجري بخصوصه الآن تحقيق جنائي فيما إذا كانت الشركة قد دفعت رشى لمسؤولين سعوديين.

وقال مسؤول تنفيذي في وحدة جي.بي.تي لإدارة المشاريع المتخصصة التابعة لمجموعة إي.ايه.دي.اس في رسالة بالبريد الالكتروني اطلعت عليها الصحيفة إن من المستبعد أن يوافق مسؤولو وزارة الدفاع البريطانية على مدفوعات لحساب في جزر كايمان وهو ما استمر حتى عام 2010 على الأقل.

كانت وزارة الدفاع البريطانية شاركت في مشروع للاتصالات الحكومية في السعودية زودته وحدة إي.ايه.دي.اس بالمعدات حيث تضمن دورها التصديق على نفقات جي.بي.تي.

وفي الأسبوع الماضي قال تقرير للصحيفة إن مسؤولين تنفيذيين كبارا في إي.ايه.دي.اس قد تلقوا تحذيرا منذ خمس سنوات بشأن رشى محتملة لمسؤولين سعوديين للفوز بعقد الاتصالات.

وتقدم جي.بي.تي خدمات الاتصالات والشبكات الداخلية للحرس الوطني السعودي.

وبدأ مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا تحقيقا جنائيا رسميا في مزاعم تتعلق بعقد قيمته 3.3 مليار دولار فازت به جي.بي.تي.

وقالت فايننشال تايمز إن وزارة الدفاع البريطانية تحقق على نحو منفصل في المزاعم وتقدم المواد ذات الصلة للمكتب.

وأحجم متحدث باسم إي.ايه.دي.اس عن التعليق. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي - هاتف 0020225783292)