امريكا تكثف نشاطها التجاري في افريقيا

Sun Aug 19, 2012 10:38am GMT
 

واشنطن 19 أغسطس آب (رويترز) - تحركت الإدارة الأمريكية في الشهور الأخيرة لتعزيز نشاطها في افريقيا بهدف التصدي لانتقادات بتقصيرها في بناء روابط تجارية مع القارة السمراء في وقت تتنامي فيه المنافسة الصينية.

وبعد عقود من الأداء الضعيف تزهو افريقيا الآن بأنها تضم بعضا من أسرع الاقتصادات نموا في العالم وتحرص الصين على ابرام عقود طويلة الأجل لاستغلال الموارد الأولية الضخمة في القارة.

وقال ديميتريوس مارانتيس نائب الممثل التجاري الأمريكي في مقابلة مع رويترز "التجارة والاستثمار يمثلان مكونا بالغ الأهمية لرؤية الرئيس للسنوات الخميس المقبلة في السياسة الأمريكية نحو الدول الأفريقية الواقعة جنوبي الصحراء الكبرى."

وفي يونيو حزيران الماضي عرض الرئيس باراك أوباما الذي يخوض سباقا صعبا للفوز بفترة رئاسة ثانية الخطوط العريضة "لاستراتيجية الولايات المتحدة نحو افريقيا جنوبي الصحراء" ووعد بالعمل مع المنطقة لاطلاق طاقات التجارة والاستثمار هناك.

وتركز تلك الاستراتيجية على امكانيات القارة التي تؤهلها لأن تصبح "قصة النجاح الاقتصادي التالية على مستوى العالم."

لكن ستيفن هيز رئيس مجلس الشركات المعني بافريقيا وهو تجمع للشركات الأمريكية قال إن أوباما لم يقم بما فيه الكفاية لاشراك القطاع الخاص في الخطط الأمريكية بشأن افريقيا.

واضاف ان ورقة استراتيجية العمل خطوة ايجابية ولكن لا تتضمن سوى بضع أفكار جديدة ولم يحرص واضعوها على التشاور مع قطاع الأعمال بشكل كاف.

وقال هيز إنه ينبغي للحكومة الأمريكية عمل المزيد لمساعدة الشركات الأمريكية الكبرى على التنافس مع الشركات الصينية الحكومية وغيرها من الشركات الأجنبية العاملة في افريقيا.

ووفقا لتقرير أعدته خدمة الأبحاث في الكونجرس الأمريكي فقد بلغ إجمالي حجم التبادل التجاري بين الصين وافريقيا 8.9 مليار دولار فقط في عام 2000 ولكنه قفز أكثر من 1400 بالمئة خلال العقد التالي ليصل إلى 127.3 مليار دولار في عام 2011 .   يتبع