مقدمة 1-توتال توقع اتفاقا جديدا في كردستان متجاهلة تحذيرات بغداد

Mon Aug 20, 2012 3:43pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

باريس 20 أغسطس آب (رويترز) - اشترت شركة النفط الفرنسية توتال حصة أقلية في منطقة تنقيب بإقليم كردستان شبه المستقل في العراق متجاهلة التحذيرات التي وجهتها الحكومة المركزية في بغداد بعد إبرامها اتفاقا مماثلا الشهر الماضي.

وحذت توتال حذو الشركتين الأمريكيتين إكسون وشيفرون الشهر الماضي حين تجاهلت تهديدات بغداد باتخاذ إجراءات عقابية ووقعت عقودا مع إقليم كردستان بشكل مباشر.

وقالت شركة شاماران بتروليوم الكندية اليوم الإثنين إن وحدة للشركة الفرنسية دفعت 48 مليون دولار مقابل حصة تبلغ 20 بالمئة في امتياز تازة بمحافظة السليمانية الكردية في شمال العراق.

وقالت شاماران في بيان إن البئر الاستكشافية تشغلها شركة أويل سيرش من بابوا غينيا الجديدة التي تملك حصة قدرها 60 في المئة في العقد بينما تملك حكومة كردستان ومقرها أربيل الحصة المتبقية البالغة 20 في المئة.

وفي يوليو تموز اشترت توتال حصة قدرها 35 بالمئة في امتيازي الحرير وسفين في كردستان حيث توجد احتياطيات نفطية كبيرة وشروط تعاقد أكثر جاذبية من تلك الموجودة في جنوب البلاد.

وأثارت تلك الخطوة غضب السلطات العراقية التي حذرت توتال التي تملك حصة قدرها 18.75 بالمئة في حقل الحلفاية النفطي في محافظة ميسان الجنوبية من أنها سترغم على بيع تلك الحصة إذا لم تلغ أو تجمد صفقاتها مع كردستان.

وتجعل الاتفاقات النفطية علاقات بغداد المتوترة بالفعل مع إقليم كردستان شبه المستقل منذ عام 1991 أكثر سوءا في نزاع ممتد منذ فترة طويلة على الأراضي والنفط.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من توتال. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)