ستاندرد آند بورز: حزمة إنقاذ كاملة لاسبانيا لن تؤثر على تصنيفها

Wed Aug 22, 2012 6:56pm GMT
 

نيويورك 22 أغسطس آب (رويترز) - قالت مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني اليوم الأربعاء إن التصنيف السيادي لاسبانيا لن يتأثر إذا طلبت الحكومة حزمة إنقاذ كاملة في الوقت الذي تواجه فيه صعوبة في الوفاء بالتزاماتها المالية.

وطلبت اسبانيا بالفعل المساعدة لبنوكها المتعثرة لكنها لم تطلب حتى الآن مساعدة دولية لخدمة ديونها السيادية برغم تجاوز العائد على سنداتها الحكومية لأجل عشر سنوات سبعة في المئة وهو مستوى يعتبره كثيرون لا يمكن تحمله.

وقالت المؤسسة في بيان "اذا ما قررت اسبانيا طلب حزمة انقاذ كاملة فإن ذلك سيمثل من وجهة نظرنا اعترافا رسميا بأن الحكومة تواجه مخاطر مستمرة في تمويل نفسها من أسواق المال بأسعار فائدة يمكن تحملها.

"غير اننا نعتقد ان الشروط التفضيلية التي قد تحصل اسبانيا بمقتضاها على حزمة انقاذ كاملة قد تعزز فرص نجاح خطة الإصلاحات الاقتصادية والمالية الطموحة التي تنطوي على تحديات سياسية والتي تبنتها اسبانيا بالفعل."

ومن المتوقع ان تحاول اسبانيا التفاوض على حزمة انقاذ صغيرة وربما بشروط أفضل مقارنة بحزم الإنقاذ الدولية لليونان والبرتغال وايرلندا وبدون الاضطرار للخروج من اسواق الدين.

وتصنيف ستاندرد اند بورز لاسبانيا هو ‭BBB-plus‬ مع نظرة مستقبلية سلبية.

وكان رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي اعلن في الاونة الاخيرة حزمة اجراءات لخفض النفقات بمقدار 65 مليار يورو في محاولة لخفض عجز الميزانية الى نحو ثلاثة في المئة من الناتج المحلي الاجمالي بحلول عام 2014.

(اعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)