محصول القمح الأوروبي معتدل لكنه لن يسد العجز العالمي

Thu Aug 23, 2012 10:29am GMT
 

هامبورج 23 أغسطس آب (رويترز) - تقترب محاصيل القمح في أكبر منتجين في غرب أوروبا من مستوياتها المسجلة العام الماضي لكن ذلك لن يكفي لتعويض تراجع المحاصيل في الولايات المتحدة وروسيا ما يثير مخاوف من نقص في الغذاء العالمي.

وبلغت الأسعار العالمية للذرة وفول الصويا مستويات قياسية هذا الصيف بعد ارتفاع مفاجيء دفع أسعار القمح للارتفاع كذلك إذ ضربت أسوأ موجة جفاف في 56 عاما المحاصيل الأمريكية في حين اضرت موجة حارة بمحاصيل الحبوب في روسيا.

ويثير ارتفاع الأسعار المخاوف من أزمة تشبه تلك التي وقعت في 2007-2008 حينما اندلعت احتجاجات عنيفة في بعض الدول بسبب ارتفاع أسعار الغذاء.

وتتقدم محاصيل المنتجين الرئيسيين في أوروبا نحو مستويات مماثلة لمستويات العام الماضي لكن قد تنقص كميات القمح عالي الجودة الصالح لصنع الخبز.

ولن تكون هناك فوائض من محاصيل فرنسا والمانيا وبريطانيا للمساعدة في تخفيف المشكلات الناجمة عن نقص محاصيل روسيا وأمريكا الشمالية.

ويصف المحلل جيمس دانسترفيل من أجرينيوز ومقرها جنيف الوضع قائلا "الاتحاد الأوروبي لن يكون المنقذ من نقص (المحاصيل) في العالم."

ويبدو ان المحصول الأوروبي صمد بشكل جيد في مواجهة ظروف غير مواتية. وأفادت تقديرات شركة استراتيجي جرينز الفرنسية أن اجمالي انتاج الاتحاد الأوروبي من القمح اللين المستخدم في صنع الطحين (الدقيق) والخبز بلغ 125.3 مليون طن أي أقل بنسبة ثلاثة بالمئة فقط عن العام الماضي.

وقال تاجر حبوب الماني "امدادات قمح الطحين ستكون كافية بشكل عام من محصول هذا الصيف لكن ارتفاع الاسعار في الأسواق العالمية يعني أن اسعارها سترتفع."

والاتحاد الأوروبي هو أكبر منتج في العالم للقمح اللين وسيسهم محصوله هذا العام بنحو 18.9 المئة من اجمالي انتاج القمح العالمي في 2012 الذي من المتوقع ان يبلغ نحو 662 مليون طن. ويقارن ذلك مع محصول العام الماضي البالغ 128.7 مليون طن أي 18.5 بالمئة من المحصول العالمي الذي بلغ 695 مليون طن. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)