إسرائيل تعتزم تصدير الغاز لكن الأولوية للاستهلاك المحلي

Wed Aug 29, 2012 5:51pm GMT
 

من اري رابينوفيتش

القدس 29 أغسطس آب (رويترز) - قررت لجنة حكومية اليوم الأربعاء أن اسرائيل ستسمح بتصدير كمية كبيرة من غازها الطبيعي المكتشف حديثا لكن يتعين عليها أولا أن تجنب احتياطيات كافية لتلبية احتياجاتها لمدة 25 عاما.

وحددت اللجنة سقفا للغاز المسموح بتصديره عند 500 مليار متر مكعب من مجموعة الحقول المكتشفة قبالة سواحل اسرائيل لتنهي بذلك شهورا من عدم اليقين الذي ألقى بظلاله على قطاع الطاقة الذي يتطور سريعا في البلاد.

وتبحث شركات النفط والغاز عن ضمانات لإمكانية بيع الاحتياطيات للخارج لأن اسرائيل سوق صغيرة نسبيا. وستجنب إسرائيل لنفسها 450 مليار متر مكعب.

وقال شاؤول تسيماح المدير العام لوزارة الطاقة ورئيس اللجنة المكلفة بتحديد قواعد صناعة التنقيب الوليدة "اسم اللعبة هو اليقين. لذلك أيا كان الذي ينقب ويتوصل إلى اكتشاف سيعرف أن له سوقا يبيع إليه."

ومن المتوقع حفر 19 بئرا جديدة في العامين المقبلين بتكلفة تقارب ملياري دولار في منطقة بشرق المتوسط أكبر من مساحة إسرائيل نفسها.

وتأمل الشركات ايضا ان تجد النفط في الطبقات الواقعة تحت مكامن الغاز.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)