مقدمة 2-البنك الدولي: أسعار الغذاء العالمية قفزت 10 % في يوليو

Thu Aug 30, 2012 8:37pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

واشنطن 30 أغسطس آب (رويترز) - قال البنك الدولي في بيان أن أسعار الغذاء العالمية قفزت 10 بالمئة في يوليو تموز إذ تضررت المحاصيل الزراعية من جراء الجفاف في الولايات المتحدة وشرق أوروبا وحث الحكومات على تعزيز البرامج التي تحمي اكثر فئات السكان عرضة للخطر.

وقال البيان أنه من يونيو حزيران إلى يوليو تموز ارتفعت اسعار الذرة والقمح 25 في المئة لكل منهما وقفزت اسعار فول الصويا 17 في المائة ولم يتراجع سوى الأرز الذي هبطت أسعاره 4 في المائة.

وقال البنك ان مؤشره لأسعار الغذاء الذي يتتبع أسعار السلع الغذائية المتداولة عالميا ارتفع 6 في المائة عما كان عليه في يوليو تموز من العام الماضي وواحدا في المائة عن ذروته السابقة في فبراير شباط 2011.

وسجلت أسعار العقود الآجلة لفول الصويا في السوق الأمريكية مستوى قياسيا مرتفعا 17.78 دولار للبوشل اليوم الخميس وبقيت عقود الذرة قريبا من مستواها القياسي 8.49 دولار الذي سجلته في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال جيم يونج كيم رئيس مجموعة البنك الدولي ان زيادات الأسعار تعرض للخطر "صحة ملايين البشر ورفاهيتهم".

وتابع كلامه قائلا ""ينبغي ألا نسمح لهذه القفزات التاريخية للأسعار أن تتحول إلى أخطار تستمر مدى الحياة، إذ تُخرِج الأسر أطفالها من المدارس وتقلل كميات الطعام المغذي الذي تتناوله للتعويض عن ارتفاع الأسعار. ويجب على البلدان أن تقوم بتعزيز برامجها الموجهة لتخفيف الضغط عن السكان الأشد حرمانا وتنفيذ السياسات الصحيحة."

واضاف قوله "منطقة افريقيا والشرق الأوسط عرضة للخطر أكثر من غيرها وكذلك السكان في بلدان أخرى ارتفعت فيها اسعار الحبوب ارتفاعا مفاجئا."

وقد تسبب جفاف حاد في الولايات المتحدة في انخفاض شديد لغلال محاصيل الذرة وفول الصويا هذا العام وأضر صيف جاف في روسيا وأوكرانيا وقازاخستان بانتاج القمح.   يتبع