3 أيلول سبتمبر 2012 / 13:47 / بعد 5 أعوام

أفغانستان: لن نكترث بالعقوبات الأمريكية على الشركات الإيرانية

من ميرويس هاروني وايمي فيريس-روتمان

كابول 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت غرفة التجارة الأفغانية اليوم الاثنين إنها لن تكترث بأي دعوات من الولايات المتحدة لوقف بعض الأعمال التجارية مع إيران مشيرة إلى أن الامتثال للعقوبات الأمريكية سيخنق اقتصادها المتعثر بالفعل.

وذكرت الغرفة أن وفدا من وزارة الخزانة الأمريكية التقى مع مسؤولين من البنك المركزي الأفغاني وبنوك خاصة وبعض المؤسسات الخاصة الأخرى الأسبوع الماضي في العاصمة كابول وحثهم على عدم إجراء أي تعاملات تجارية مع الشركات الإيرانية الخاضعة للعقوبات الغربية.

وقال خان جان ألوكوزاي نائب رئيس الغرفة التجارية لرويترز ”لم يكن هناك تحذير مباشر من الولايات المتحدة... ولكن إذا جاءنا طلب رسمي من الحكومة الأمريكية فإنني على يقين من أن الحكومة الأفغانية ستكون واضحة في ردها السريع بالرفض.“

وأوضح قائلا ”إذا دفعتنا الولايات المتحدة إلى وقف الأعمال التجارية مع إيران سنواجه أزمة اقتصادية“.

ورغم العلاقات السياسية المضطربة تعتمد أفغانستان الفقيرة اعتمادا كبيرا على جارتها الغربية الغنية في الحصول على الغذاء والطاقة وبعض السلع الأخرى.

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين أفغانستان وإيران نحو ملياري دولار سنويا بما في ذلك إمدادات نفطية تلبي 15 بالمئة من احتياجات الأفغان. وقد يزيد ذلك في حال انخفاض النفقات والمساعدات الأجنبية كما هو متوقع مع حلول الموعد النهائي لتسحب الدول الغربية معظم قواتها من البلاد في عام 2014.

وهناك ثلاث مؤسسات إيرانية تعمل في أفغانستان أو مع مصالح أفغانية خاضعة للعقوبات الأمريكية وهي بنك أريان وشركة النفط الوطنية الإيرانية والشركة المعنية بإدارة ميناء بندر عباس الذي تعبر من خلاله كميات كبيرة من السلع المتجهة إلى أفغانستان.

ويمكن أن تطال العقوبات أيضا الشركات الأجنبية التي تتعامل مع الشركات الإيرانية الخاضعة للعقوبات.

وقال نائب مساعد وزير الخزانة لشؤون تمويل الإرهاب والجرائم المالية لوك برونين إنه أجرى محادثات مع مسؤولين أفغان الأسبوع الماضي حول ”أهمية الحرص الشديد على عدم التعامل مع بنك أريان“.

وبنك أريان له فروع في العاصمة الأفغانية كابول ومدينة هرات في الغرب وهي عاصمة الإقليم الذي يحمل نفس الاسم ويقع على الحدود مع إيران.

وتقول إيران إن عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي التي تهدف لتقليص إيراداتها النفطية لكبح برنامجها النووي لا تؤثر على صادراتها من الطاقة.

غير أن برونين قال إن إيران تنظر إلى خارج مركزها التجاري التقليدي حتى تصمد في مواجهة العقوبات الشديدة.

وقال برونين للصحفيين في كابول ”تخضع إيران حاليا لضغط غير مسبوق وتنظر في جميع السبل المحتملة للتملص (من العقوبات)“.

وأضاف ”هذا هو أحد الأسباب التي تدفعنا للاعتقاد بأنه من المهم للغاية الحفاظ على ارتباطنا القوي بالحكومة الأفغانية والتعاون الوطيد بيننا“.

وقال محافظ البنك المركزي الأفغاني نور الله ديلاواري إن البنك أحال قضية عدم التعامل مع بنك أريان إلى وزارة الخارجية ومجلس الأمن الأفغاني.

وأضاف لرويترز ”إننا ننتظر توجيهاتهم وقرارهم“. (اعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below