منظمة: امتداد أزمة منطقة اليورو سيرفع البطالة بين الشبان عالميا

Tue Sep 4, 2012 4:11pm GMT
 

جنيف 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت منظمة العمل الدولية اليوم الثلاثاء إن من المرجح أن ترتفع معدلات البطالة بين الشبان على مستوى العالم مع امتداد أزمة منطقة اليورو إلى الاقتصادات الناشئة وخروج مزيد من الشبان المحبطين بسبب البطالة من القوة العاملة.

وقالت المنظمة إن من المتوقع أن يرتفع معدل البطالة بين من هم دون 25 عاما إلى 12.9 في المئة على مستوى العالم بحلول 2017 بزيادة نسبتها 0.2 نقطة مئوية عن توقعات لهذا العام لكن الشبان في الدول النامية سيكونون الأشد تأثرا.

وقالت المنظمة في تقرير "من المتوقع أن يمتد تأثير أزمة اليورو إلى خارج أوروبا ليؤثر على الاقتصادات في شرق آسيا وأمريكا اللاتينية مع تباطؤ الصادرات إلى الاقتصادات المتقدمة."

ومن المرجح أن تنخفض البطالة بين الشبان في الاقتصادات المتقدمة من المستوى القياسي المرتفع البالغ 17.5 في المئة من القوة العاملة المحتملة تحت سن 25 عاما إلى 15.6 في المئة في 2017 لكن بشكل رئيسي نتيجة لمغادرة الكثير من الشباب المحبطين سوق العمل.

ومن المتوقع ارتفاع البطالة بين الشبان نقطتين مئويتين في الشرق الأوسط ونحو نقطة مئوية واحدة في شرق وجنوب شرق آسيا على مدى السنوات الخمس القادمة.

وقالت المنظمة إن الأوضاع القاتمة تظهر في انحاء العالم مع امتداد تداعيات التباطؤ الاقتصادي وأزمة اليورو من الاقتصادات المتقدمة إلى القوى الناشئة التي لها تعاملات تجارية كثيفة مع أوروبا. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)