بريطانيا تعين وزيري بيئة وطاقة صديقان لقطاع النفط والغاز

Wed Sep 5, 2012 12:25pm GMT
 

لندن 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - بعثت بريطانيا برسالة واضحة لقطاع النفط والغاز حين اختارت نصيرا لاستخراج الغاز الصخري كوزير للبيئة وعينت اخر معروف عنه تشكيكه في جدوى توليد الكهرباء من الرياح وزيرا للطاقة.

وجرى تعيين الوزيرين في اطار التعديل الوزاري الذي أعلنه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون أمس الثلاثاء فما وصف بتراجع عن تعهده بان تكون حكومته الاكثر اهتماما بالبيئة ويصب في مصلحة قطاع الوقود الاحفوري الذي يسدد ضرائب دخل بمليارات الجنيهات الاسترلينية.

وفي العام الماضي اوقفت الحكومة البريطانية أعمال استخراج الغاز الصخري عن طريق التكسير جراء مخاوف بيئية بعد ان تسببت في زلزالين ضعيفين قرب بلاكبول.

لكن اوين باترسون عضو حزب المحافظين الذي عين وزيرا للبيئة بموجب التعديل الوزاري اشاد بالمزايا الاقتصادية المحتملة للغاز الصخري وهي رسالة قد تغير قرار البلاد لمصلحة استخراج الغاز الصخري.

وكان قد صرح في مايو ايار حين كان وزيرا للدولة لشؤون ايرلندا الشمالية "اذا جرى تطويره (الغاز الصخري) بشكل آمن ومسؤول فقد يولد نشاطا اقتصاديا ضخما وثروة من الوظائف الجديدة."

وتولى جون هيز منصب وزير الطاقة خلفا لتشارلز هندري.

وهيز معارض قوي لمزارع توليد الكهرباء من الرياح وهي تكنولوجيا تعتبرها الحكومة ضرورية لتلبية المعايير المستهدفة لمواجهة آثار التغيرات المناخية. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)