محللون: السوق السعودية تمر بفترة ترقب حذر وتفاؤل باتجاه صعودي في الأفق

Thu Sep 6, 2012 9:44am GMT
 

من مروة رشاد

الرياض 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال محللون بارزون إن سوق الأسهم السعودية تمر بفترة ترقب حذر في ظل غياب المحفزات المحلية وتوجه الأنظار للأسواق العالمية لاسيما الولايات المتحدة لكنهم تكهنوا باستئناف الاتجاه الصعودي ليستهدف المؤشر 7200 نقطة خلال الفترة المقبلة وحتى بداية الإعلان عن نتائج الربع الثالث.

وأضاف المحللون أن أنظار المستثمرين تترقب السوق الامريكية على وجه الخصوص انتظارا لأي علامات إيجابية على تنفيذ عملية تيسير كمي ثالثة من شأنها أن تعزز أداء الأسواق العالمية وأسعار النفط وتنعكس إيجابا على السوق السعودية أكبر بورصة في الشرق الأوسط.

وأنهى المؤشر السعودي تعاملات أمس الأربعاء على تراجع للجلسة الخامسة على التوالي وخسر 0.01 بالمئة ليغلق عند مستوى 7049.5 نقطة وسط قيم تداولات بلغت 6.63 مليار ريال (1.8 مليار دولار).

وقال مازن السديري رئيس الأبحاث لدى الاستثمار كابيتال "السوق يعيش حالة حذر على الرغم من التوقعات الإيجابية للربع الثالث ... المستثمرون يتبعون سياسة الانتظار والترقب لحين وضوح الرؤية بشأن الاقتصاد الأمريكي."

وأضاف "أتوقع نفس المسار للمؤشر السعودي خلال الأسبوع المقبل لن يصعد أن يهبط كثيرا وسيظل يدور حول مستوى 7000 نقطة."

من جانبه قال هشام تفاحة رئيس إدارة الأصول لدى مجموعة بخيت الاستثمارية إن التداولات في السوق السعودي تتسم بالفعل بالحذر والهدوء والترقب في ظل غياب المحفزات الداخلية والاخبار مما يدفع السوق للتركيز على الأسواق العالمية.

وتوقع تفاحة أن يدور المؤشر السعودي حول مستوى 7200 نقطة بداية من تعاملات الأسبوع المقبل وحتى الإعلان عن نتائج الربع الثالث.

واضاف تفاحة "أتوقع أن تكون مرحلة الترقب تلك مؤقتة وأن يجري تنفيذ التيسير الكمي الثالث في نهاية المطاف ... بالنسبة لنا في السوق السعودي فإن أكبر محرك هو أسعار النفط وبالتالي تتركز الأنظار على أكبر مستهلك للنفط في العالم وهو أمريكا."   يتبع