اقتصاد منطقة اليورو يتجه نحو حالة كساد جديدة

Thu Sep 6, 2012 11:25am GMT
 

بروكسل 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - حدت الصادرات القوية من انكماش اقتصاد منطقة اليورو في الربع الثاني من هذا العام على الرغم من تراجع الاستثمارات والمخزونات والاستهلاك الخاص ما يشير إلى تراجع الناتج بشكل عام في عام 2012 بكامله.

وأكد مكتب الاحصاءات الأوروبي يوروستات اليوم الخميس أن الناتج المحلي الاجمالي في 17 دولة تستخدم العملة الأوروبية الموحدة انخفض بنسبة 0.2 بالمئة على أساس فصلي. وعدل التراجع على أساس سنوي إلى 0.5 بالمئة من 0.4 بالمئة في تقديرات سابقة.

وسحقت أزمة الديون التي بدأت في اليونان قبل نحو ثلاث سنوات جهود أوروبا للانتعاش من الأزمة المالية العالمية بين عامي 2008 و2009 ما قد يدفع بالمنطقة إلى حالة كساد ثانية في ثلاث سنوات.

وقال جوست بوموان الاقتصادي البارز في بنك أيه.بي.ان امرو في أمستردام "الضعف هو الأساس... نتوقع انكماشا آخر في الربع الثالث لأن الطلب المحلي سيتضرر بسياسات الدعم المالي وارتفاع البطالة وتقييد شروط الائتمان وعدم التيقن المحيط بأزمة منطقة اليورو."

وكان من الممكن ان تدخل منطقة اليورو بالفعل في حالة كساد حسب التعريف الفني لولا استقرار النمو في الأشهر الثلاثة الاولى من العام بعد انكماش بنسبة 0.3 بالمئة على أساس سنوي في الربع الأخير من 2011.

وقال اليوروستات إن انخفاض استهلاك الأسر خصم 0.1 نقطة مئوية من بيان الناتج المحلي الاجمالي الفصلي النهائي وخصم انكماش الاستثمارات والمخزونات 0.2 نقطة مئوية إضافية لكل منهما بالمقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة.

غير أن الصادرات القوية أضافت 0.6 نقطة مئوية والتي بعد خصم الأثر السلبي للواردات تركت 0.2 نقطة موجبة.

ولكن مع تباطوء الاقتصاد الصيني ومواجهة الاقتصاد الأمريكي لصعوبات في تحقيق انتعاش مستدام لا يمكن المنطقة اليورو الاعتماد على الصادرات في الخروج من حالة التباطوء.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو هاتف 0020225783292)