سياسي ألماني: ينبغي منح اليونان مزيدا من الوقت لإصلاح اقتصادها

Sun Sep 30, 2012 11:45am GMT
 

برلين 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال بير شتاينبروك السياسي الألماني المعارض إنه ينبغي منح اليونان مزيدا من الوقت لإصلاح اقتصادها وألا تطرد من منطقة اليورو.

وقال شتاينبروك الذي رشحه الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض يوم الجمعة لمواجهة المستشارة أنجيلا ميركل في الانتخابات العامة لصحيفة دي فيلت ام زونتاج إن ألمانيا ينبغي أن تكون مستعدة لتوفير مساعدات إلى اليونان في الفترة القادمة.

وأضاف شتاينبروك الذي عمل وزيرا للمالية في إئتلاف بقيادة ميركل بين 2005 و2009 "في حالة اليونان لا نستطيع تضييق الخناق أكثر من ذلك. يجب أن يلتزم اليونانيون بتعهداتهم لكن يجب أن نمنحهم مزيدا من الوقت.

"ويجب أن تقول المستشارة في نهاية المطاف الحقيقة للشعب الألماني فاليونان لن تتمكن من إقتراض أموال من أسواق المال في الأعوام السبعة أو الثمانية القادمة. وعلينا أن نساعدها في تلك الفترة."

وكان من المفترض أن تعود اليونان التي تواجه ركودا للعام الخامس وتعتمد على القروض الدولية إلى أسواق المال العالمية بعد انتهاء برنامج حزمة الإنقاذ الثانية لكن خبراء اقتصاديين يقولون الآن إنها ستحتاج إلى حزمة ثالثة.

وقال شتاينبروك إن تأييد الحزب الديمقراطي الاشتراكي في البرلمان لحزمة إنقاذ ثالثة لليونان سيتوقف على شروط البرنامج.

ويأمل إئتلاف يمين الوسط الذي ترأسه ميركل في تفادي طلب موافقة البرلمان على مزيد من المساعدات لليونان لكنه ينتظر تقريرا تفصيليا عن الوضع الاقتصادي للبلاد من المقرضين الدوليين.

واستبعد شتاينبروك خروج اليونان من منطقة اليورو وقال "ستكون التداعيات السياسية والاقتصادية مدمرة." (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)