مقابلة-وزيرة سابقة: الكويت بحاجة لجهاز حكومي يقود التنمية ويضع استراتيجية اقتصادية

Sun Sep 30, 2012 12:15pm GMT
 

من أحمد حجاجي

الكويت 30 سبتمبر أيلول (رويترز) - ترى الدكتورة أماني بورسلي وزيرة التجارة والصناعة السابقة أن الكويت بحاجة إلى جهاز حكومي يقود عملية التنمية في البلاد بعد أن تعثرت سابقا العديد من خطط التنمية التي قادتها الدولة.

وقالت بورسلي وهي ايضا أستاذة للتمويل والأسواق المالية في مقابلة مع رويترز إن المشكلة الأساسية تكمن في غياب الجهة التي يمكنها قيادة الاصلاح الاقتصادي في البلاد وتوجيه عملية التنمية.

واضافت "نحن ندور في حلقة مفرغة.. ليس هناك مايسترو للاقتصاد ولا توجد جهة تنظم وقع السياسات الاقتصادية في الدولة."

وبدأت الحكومة منذ سنة 2010 في خطة تنموية شاملة تتضمن مشاريع تقدر قيمتها بثلاثين مليار دينار وتستمر حتى سنة 2014 إلا ان مراقبين مستقلين يصفون حجم الإنجاز بأنه "ضعيف" وأحد أسباب التعثر هو تشابك وتعدد الجهات المسؤولة عن تطبيق الخطة.

وأكدت بورسلي أن الكويت لا يمكن أن تصل لهدف تحقيق الاصلاح والتنمية الاقتصادية دون أن تضع خطة واستراتيجية اقتصادية وتكون هناك جهة محددة تشرف على تنفيذ هذه الخطة. وتساءلت قائلة "ما هي الجهة المسؤولة عن إدارة الاقتصاد حاليا؟"

واضافت "هناك خلل ولن نكون قادرين على البدء بوضع حلول والتحرك بشكل سليم دون انشاء هذا الجهاز."

وشددت بورسلي على ضرورة ابتعاد تعيين قيادات هذا الجهاز وكوادره عن "الطرق المعتادة" وعن المجاملات والمحاصصة.

وقالت "لازم يكون هناك ضمانات أن من يدير هذا الجهاز متخصص ومن أهل الكفاءة وألا تكون هناك مجاملة في التعيين في هذا الجهاز وإلا لن يكون قادرا على تحقيق أهدافه بل على العكس قد يتخذ قرارات تضر الاقتصاد."   يتبع