النرويج قد تزيد إمدادات الغاز لبريطانيا

Mon Oct 1, 2012 12:35pm GMT
 

لندن أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال محللون اليوم الإثنين إن بريطانيا قد تستورد المزيد من الغاز من النرويج في 2012-2013 في حين تحصل أوروبا على المزيد من الغاز الروسي الذي اصبح أكثر تنافسية بعد إعادة التفاوض على عقود في الاشهر الماضية.

وعدل بائعون ومشترون أوروبيون كميات الامدادات في الاول من أكتوبر تشرين الأول مع بدء العام الجديد للغاز مع بداية موسم استخدام وقود التدفئة في أوروبا.

وفي حين تورد النرويج الغاز لأوروبا بعقود طويلة الأجل مرتبطة بسعر النفط تحصل بريطانيا على الغاز النرويجي بموجب شروط تسعير مختلفة اقرب إلى أسعار السوق والتزامات توريد أقل تشددا.

وقال بيورن بروتشمان كبير محللي الغاز العالميين في بوينت كاربون "خفض اسعار جازبروم يفترض انه كان له أثر إيجابي على الكميات المصدرة لأوروبا لأن غازها أصبح أكثر جاذبية من الغاز النرويجي."

وفي العديد من حالات إعادة التفاوض على العقود مع جازبروم الروسية أكبر مصدر للغاز في العالم عبر خطوط الأنابيب وقطر أكبر مصدر في العالم للغاز الطبيعي المسال تم الإذعان لضغوط المشترين وخفض الأسعار.

وقال بروتشمان إنه مع حصول أوروبا على المزيد من الغاز الروسي يمكن للنرويج ان تعيد توجيه المزيد من الغاز لبريطانيا عن طريق خط انابيب لانجليد الذي ينقل 70 مليون متر مكعب يوميا.

وقالت بونت كابون ان في ثلاثة من اربع سيناريوهات توقعتها الشركة تراوحت تقديرات امدادات الغاز النرويجية بين 26.3 و31.8 مليار متر مكعب ارتفاعا من 25 مليار متر مكعب في 2011-2012 أي ما يمثل نحو ربع الاحتياجات البريطانية.

وفي أقل السينايوهات الذي يشير إلى تراجع الامدادات من النرويج ستحصل بريطانيا على غاز أقل بقليل مما حصلت عليه العام الماضي لتبلغ الواردات المتوقعة 23 مليار متر مكعب.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح- هاتف 0020225783292)