3 تشرين الأول أكتوبر 2012 / 16:23 / منذ 5 أعوام

مقابلة-توتال تأمل في سرعة إبرام إتفاق نفطي بجنوب السودان

من هيروارد هولاند

جوبا 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول بشركة توتال النفطية الفرنسية الكبرى لرويترز إن الشركة لا تزال تتفاوض بشأن مصير إمتياز نفطي ضخم في جنوب السودان وتأمل في التوصل سريعا إلى إتفاق بعدما قالت الحكومة إنها ستقسم الامتياز إلى ثلاثة أجزاء.

وانفصل جنوب السودان عن السودان منذ أكثر من عام وأعاد فيما بعد التفاوض على عقود مع شركات النفط العاملة في البلاد بدون إجراء تعديلات رئيسية.

لكن مسؤولين قالوا الشهر الماضي إنهم سيقسمون إمتياز توتال الذي يشغل 120 ألف كيلومتر مربع ويعرف بالإمتياز ب إلى ثلاثة أجزاء لتسريع عملية التنقيب في المنطقة.

وقال ليونيل ماريس العضو المنتدب للتنقيب والإنتاج بجنوب السودان في توتال إن الشركة لا تزال تجري محادثات مع الحكومة بشأن الإمتياز الذي تحوزه منذ عام 1980 وتأمل في التوصل إلى حل قريبا.

وتباينت تصريحات المسؤولين بجنوب السودان عمن سيحصل على الاجزاء الثلاثة.

وقال ماريس في مقابلة "نناقش مع الحكومة أفضل السبل للمضي قدما في الإمتياز ب بما يرضي جميع الأطراف.

"هناك بعض الزخم (في المحادثات) ما يمنحنا الأمل في التوصل إلى إتفاق سريع."

ووفقا لقانون جديد للنفط أصدره جنوب السودان بعد انفصاله فإن حكومته الجديدة ليست ملتزمة بالإتفاقيات السابقة ولها الحق في مراجعة الإمتيازات وتقسيمها.

ويتطلع جنوب السودان لبدء أنشطة التنقيب سريعا في الإمتياز ب نظرا للانخفاض السريع للاحتياطيات في حقوله المنتجة. وكان النفط يدر نحو 98 في المئة من إيرادات الحكومة قبل توقف الإنتاج في يناير كانون الثاني بسبب نزاع مع الخرطوم.

ويقول خبراء نفطيون إن اكتشاف النفط بكميات تجارية في الامتياز ب سيكون مهما لتمويل خطوط أنابيب جديدة مزمعة عبر شرق أفريقيا ستقلل اعتماد جنوب السودان الذي ليس له منافذ بحرية على الأنابيب التي تمر في أراضي السودان.

ووقع السودان وجنوب السودان الأسبوع الماضي إتفاقيات حدودية وتجارية ستتيح للجنوب استئناف تصدير نفطه عبر الشمال.

كانت توتال أوقفت أنشطة التنقيب في الإمتياز ب عام 1985 نظرا لانعدام الأمن بسبب الحرب الأهلية في السودان التي استمرت حتى 2005.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على السودان منذ 1997 لكنها رفعت تلك العقوبات عن جنوب السودان بعد انفصاله.

وقال ماريس "أوقفنا التنقيب بسبب الحرب والعقوبات وانتظارا لإتفاق صحيح مع الحكومة. نحرص على بدء أنشطة التنقيب بمجرد التصريح لنا."

ويقع معظم الإمتياز ب في ولاية جونقلي الشرقية التي شهدت أعمال عنف قبلية في السنوات السابقة. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below