أوكسفام تحث البنك الدولي على تجميد الاستثمارات في الأراضي

Thu Oct 4, 2012 8:34am GMT
 

واشنطن 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حثت منظمة أوكسفام الدولية للتنمية البنك الدولي على وقف تمويل عمليات الاستحواذ الضخمة على الأراضي حتى لا تشجع ممارساته المستثمرين الأجانب على الاستيلاء على أراض شاسعة في البلدان النامية.

ودعت أوكسفام الرئيس الجديد للبنك الدولي جيم يونج كيم لإعلان تجميد استثمارات الأراضي لمدة ستة أشهر خلال اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في طوكيو الأسبوع المقبل.

لكن مسوؤلين كبارا بالبنك قالوا إنه سيكون من الخطأ تعليق دور البنك الدولي في الوقت الذي ترتفع فيه أسعار الغذاء العالمية ويزداد اهتمام المستثمرين الأجانب بشراء أراضي زراعية في آسيا وأمريكا اللاتينية وافريقيا.

وأدت أزمة الغذاء العالمية في 2008-2009 إلى تهافت المستثمرين على شراء أراضي في آسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية وإلى انتشار المخاوف من الاستيلاء على أراض شاسعة. وتمت الإطاحة برئيس مدغشقر عام 2009 بعد أن تفاوض على اتفاق مع دايو للخدمات اللوجستية لتأجير نصف الأراضي الزراعية في الجزيرة لزراعة محاصيل غذائية وشحنها إلى اسيا.

ويقول البنك الدولي منذ فترة طويلة إن افريقيا تحتاج مزيدا من الاستثمارات في الزراعة لأنها لا تساعد في تحديث طرق الزراعة فحسب بل في خلق فرص عمل وأسواق جديدة للمزارعين المحليين. وعزز البنك استثماراته في الزراعة إلى 9.5 مليار دولار سنويا من 2.5 مليار دولار سنويا في 2008.

وقالت أوكسفام إن البنك الدولي في موقع فريد لأنه ممول من خلال مؤسسة التمويل الدولية ذراع إقراض القطاع الخاص ومستشار في الوقت نفسه للبلدان النامية مما يؤهله لضمان شفافية صفقات الأراضي وعدم إجبار السكان المحليين على ترك الأراضي التي قاموا بزراعتها على مدى أجيال.

وتقول أوكسفام إن أكثر من 60 بالمئة من الاستثمارات الأجنبية في الأراضي الزراعية بين عامي 2000 و2010 كانت في البلدان النامية التي تعاني من نقص شديد في الغذاء.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)