بيانات رسمية تشير الي ان الاقتصاد الفرنسي سيسجل نموا قدره 0.2% فقط في 2012

Thu Oct 4, 2012 9:11pm GMT
 

باريس 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وكالة الاحصاءات الوطنية الفرنسية اليوم الخميس ان فرنسا ستنجو من الركود في النصف الثاني من هذا العام لكن الاقتصاد المتعثر سيسجل نموا قدره 0.2 بالمئة فقط في 2012 .

وفي توقعاتها الفصلية قدرت الوكالة أن ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو سيسجل نموا صفريا على مدى الفصلين القادمين وهو ما سيجعله بلا نمو لخمسة فصول متتالية.

وتعول حكومة الرئيس فرانسوا اولوند الاشتراكية على تحقيق نمو قدره 0.3 بالمئة هذا العام وأي شيء أضعف من هذا سيجعل من الضروري اجراء تخفيضات في الانفاق او فرض ضرائب اضافية للحيلولة دون زيادة العجز في الميزانية.

وقال سيدريك اوديني رئيس قسم التوقعات الاقتصادية في وكالة الاحصاءات الوطنية "الاقتصاد الفرنسي يراوح مكانه لكننا نعتقد انه سينجو من الركود في النصف الثاني من العام."

وقالت الوكالة ان الاقتصاد البالغ حجمه تريليونا يورو سيسجل نموا قدره 0.2 بالمئة في العام 2012 بأكمله مقارنة مع نمو بلغ 1.7 بالمئة في 2011 .

وقال اوديني ان الاقتصاد سيحتاج الي تحقيق نمو لا يقل عن 0.3 بالمئة في كل فصل من العام القادم لتحقيق المعدل المستهدف للعام بأكمله والبالغ 0.8 بالمئة الذي على اساسه وضعت الحكومة ميزانيتها لعام 2013 .

ويسعى اولوند جاهدا للوفاء بوعوده الانتخابية لاحياء الاقتصاد وخفض معدل البطالة الذي تزايد بشكل مطرد ليصل الي أعلى مستوى له في 13 عاما.

وتوقعت وكالة الاحصاءات أن يفقد الاقتصاد الفرنسي 67 ألف وظيفة في النصف الثاني من هذا العام مما سيدفع معدل البطالة للصعود الي 10.6 بالمئة في الربع الاخير.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية-هاتف 0020225783292)