اضرابات جنوب أفريقيا تعطل شحنات شل من الوقود

Fri Oct 5, 2012 1:55pm GMT
 

جوهانسبرج 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت شركة شل النفطية العملاقة اليوم الجمعة إنها قد لا تستطيع الالتزام بعقود تسليم الوقود في أنحاء جوهانسبرج بسبب اضراب سائقي الشاحنات المستمر منذ أسبوعين وقتلت الشرطة بالرصاص عامل مناجم مضربا عن العمل لترتفع أعداد القتلي إلى 48 بعد شهرين من بدء الاضطرابات العمالية في جنوب أفريقيا.

وهبط الراند الجنوب أفريقي 2.0 بالمئة قرب أقل مستوى في ثلاث سنوات أمام الدولار مع انسحاب المستثمرين من الاقتصاد الجنوب أفريقي وسط مخاوف من عجز المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم عن ادارة الاضرابات التي يتسع نطاقها.

ويواجه الرئيس جاكوب زوما انتقادات بسبب استجابته المحدودة لأكثر الاضرابات ضررا منذ نهاية فترة الفصل العنصري لاسيما بعد أن قتلت الشرطة 34 عاملا مضربا في منجم ماريكانا للبلاتين الذي تديره شركة لونمين يوم 16 أغسطس آب.

وكانت مؤسسة موديز للتصنيفات الائتمانية قد خفضت تصنيف البلاد الأسبوع الماضي وتثير الاضرابات الواسعة في قطاع التعدين وغيره من القطاعات مخاوف حقيقية بشأن توجيه ضربة كبيرة للنمو الاقتصادي المتباطيء بالفعل خلال هذا العام.

وقال وزير المالية برافي جوردان إنه سيضطر لخفض توقعاته بتحقيق نمو بنسبة 2.7 في المئة في 2012 عندما يقدم ميزانية مؤقتة يوم 24 أكتوبر تشرين الأول.

ويشارك أكثر من 75 ألفا من عمال المناجم أو 15 في المئة من قوة العمال في القطاع الذي يشكل ستة في المئة من الناتج المحلي في اضرابات غير رسمية وتتصاعد وتيرة التوترات مع قوات الأمن وأرباب العمل.

وقوضت التوترات في قطاع التعدين ثقة المستثمرين وتصاعد القلق مع وجود مؤشرات على امتدات الاضرابات إلى قطاع الصناعات التحويلية - الذي يشكل 15 في المئة من الناتج المحلي- واتساع نطاق اضراب سائقي الشاحنات.

وقالت شل بعد أن استخدمت بند "القوة القاهرة" الذي يسمح لها بانتهاك عقود بسبب أوضاع خارجة عن نطاق السيطرة "هناك وقود متوفر في أنحاء البلاد وبالتالي المسألة ليست امدادات الوقود لكن التحدي هو توصيلها بسلام إلى مواقعنا لبيع التجزئة."

وتحبس شركات البترول الأخرى أنفاسها خاصة حول جوهانسبرج المركز التجاري للبلاد لكنها لم تتبع خطوة شل بعد.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير دينا عادل - هاتف 0020225783292)