مقدمة 1-لاجارد تشيد بالجهود الخليجية في إدارة سعر النفط

Sat Oct 6, 2012 12:54pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

الرياض 6 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أشادت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد اليوم السبت بدول الخليج المصدرة للنفط على دورها في تحقيق الاستقرار بالاقتصاد العالمي عن طريق إدارة أسعار النفط وذلك رغم شكاوى بعض الدول الغربية من أن تكاليف الطاقة مازالت شديدة الارتفاع.

وقالت لاجارد "هذه فرصة لتوجيه الشكر إلى دول مجلس التعاون الخليجي على دورها في ... تحقيق الاستقرار بالاقتصاد العالمي عن طريق الرقابة الجيدة والإدارة الجيدة لأسعار النفط."

كانت لاجارد تتحدث خلال مؤتمر صحفي بعد لقاء مسؤولين كبار من دول مجلس التعاون الخليجي الست المصدرة للنفط وهي السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت والبحرين وسلطنة عمان.

ومنذ أحدث اجتماع لوزراء أوبك في يونيو حزيران ارتفعت أسعار خام برنت نحو 20 بالمئة وحومت في نطاق 112 إلى 117 دولارا للبرميل منذ منتصف أغسطس آب رغم النمو الاقتصادي الهش في كثير من البلدان المستهلكة.

وفي الشهر الماضي قالت رئيسة وكالة الطاقة الدولية التي تمثل 28 بلدا مستوردا إن ارتفاع أسعار النفط مبعث قلق لتلك الدول.

وأبلغت مصادر رويترز أن الولايات المتحدة تدرس - في محاولة لكبح ارتفاع أسعار النفط - السحب من مخزونات الطوارئ. وقد يشارك في الخطوة أعضاء آخرون بوكالة الطاقة مثل فرنسا وبريطانيا.

واستطاعت دول الخليج المحافظة على مستويات إنتاج مرتفعة مما عوض انخفاض صادرات إيران بسبب العقوبات وتعطيلات في بحر الشمال.

وظل معروض السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم مستقرا عند 9.8 مليون برميل يوميا في يوليو تموز وأغسطس لكن دون أعلى مستوى في عقود الذي سجله في وقت سابق من العام عندما تجاوز عشرة ملايين برميل يوميا.

وزاد منتجو أوبك الخليجيون الثلاثة الكبار - السعودية والكويت والإمارات - إمداداتهم نحو 400 ألف برميل يوميا بفضل قفزة 600 ألف برميل يوميا في الإنتاج الكويتي ليصل إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا.

وفي وقت سابق هذا العام تعهدت دول مجلس التعاون الخليجي بتمويل إضافي لصندوق النقد الدولي بمليارات الدولارات ووعدت بمليارات إضافية لمساعدة الدول العربية منذ انتفاضات العام الماضي في أنحاء المنطقة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - هاتف 0020225783292)