مقدمة 3-إيران تعيد فتح سوق طهران لكن تجارة العملة مازالت مجمدة

Sat Oct 6, 2012 9:35pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل عن حجم احتياطيات من النقد الأجنبي وتعليقات لوزير الدفاع الأمريكي)

من أندرو تورشيا وييجانيه توربتي

دبي 6 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال تجار إن سوق طهران الكبير أعيد فتحه اليوم السبت تحت إشراف دقيق للشرطة بعد أيام من إغلاقه بسبب اشتباكات بين شرطة مكافحة الشغب ومحتجين يحملون الحكومة مسؤولية انهيار العملة الإيرانية.

لكن حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد لا تزال في مواجهة اختبار إرادات مع تجار العملة مع فشل محاولتها لفرض سعر صرف قوي للريال بعد انحدار قيمة العملة التي فقدت حوالي ثلث قيمتها في عشرة أيام.

وقال تجار في السوق -وهو احد مناطق التسوق الرئيسية في العاصمة- إن الغموض الذي يكتنف مسألة ما إذا كانت السلطات تستطيع تحقيق استقرار العملة تجعل من الصعب وضع خطط للاستثمار.

وقال صاحب متجر في سوق طهران لرويترز هاتفيا "الانشغال بالغد هو الشيء الذي يسيطر على عقل كل تاجر." وطلب عدم نشر اسمه بسبب الحساسية السياسية للتحدث الي وسائل إعلام أجنبية.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع يوم الأربعاء واشتبكت مع محتجين واعتقلت تجار عملة في سوق طهران ومحيطه. وانحى أحمدي نجاد باللائمة على مضاربين في انحدار الريال الذي يقوض مستويات المعيشة ويدمر الوظائف في القطاع الزراعي.

ومشاركة سوق طهران في الاحتجاجات مسألة لها مغزي سياسي لأن التجار من المنطقة كانوا مؤيدين رئيسيين للثورة الإسلامية التي شهدتها ايران في 1979.

وقال بعض التجار إنهم أغلقوا متاجرهم الأسبوع الماضي في إطار الاحتجاجات بينما قال آخرون إنهم أغلقوها حرصا على سلامتهم.   يتبع