مؤسسة التمويل الدولية تزيد استثماراتها في اليمن والعراق وشمال أفريقيا

Mon Oct 8, 2012 5:22pm GMT
 

من ميرنا سليمان

دبي 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول كبير في مؤسسة التمويل الدولية التابعة للبنك الدولي إن المؤسسة تخطط لزيادة استثماراتها في اليمن والعراق وشمال أفريقيا العام القادم للمساهمة في دعم التنمية وخلق فرص العمل.

وقال ديميتريس تسيتسيراجوس نائب رئيس المؤسسة لأوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مقابلة اليوم الإثنين "تحتاج منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لخلق 50 إلى 70 مليون فرصة عمل في العقد القادم. أوجدت الأحداث التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة حاجة ملحة لتوفير الظروف الأساسية اللازمة لتنشيط النمو ودعم التنمية البشرية."

وترى المؤسسة التي تستثمر في تنمية القطاع الخاص في الاقتصادات الناشئة مع التركيز بصفة خاصة على المشروعات المتوسطة والصغيرة فرصا في البنية التحتية والطاقة والتعليم والرعاية الصحية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال تسيتسيراجوس "تشكل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أولوية استراتيجية للمؤسسة. بالطبع تعتمد أمور كثيرة على ظروف السوق لكننا نهدف للحفاظ على برنامجنا عند المستوى الحالي ونأمل في تعزيزه."

وأضاف "نحن مستعدون للمخاطرة ودعم مشروعات في اليمن."

وأصبح اليمن وهو أفقر بلد عربي على شفا الإفلاس بعد انتفاضة استمرت عاما وأطاحت في فبراير شباط بالرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد سنوات طويلة قضاها في السلطة. ومكنت الانتفاضة تنظيم القاعدة من تعزيز وجوده في مناطق القبائل.

وقال تسيتسيراجوس "إنه بلد صغير لكن الصفقات لها تأثير كبير. إذا نجحنا فإن صفقاتنا ستدعم المعنويات وتبعث ارتياحا لدى المستثمرين."

وستهتم المؤسسة بقطاع الطاقة في اليمن والشركات الصغيرة والمتوسطة والتمويل متناهي الصغر والقطاع المالي.   يتبع