دراسة: أفريقيا يمكنها زراعة مزيد من القمح

Tue Oct 9, 2012 8:03am GMT
 

أوسلو 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أظهرت دراسة اليوم الثلاثاء ان انتاج أفريقيا جنوبي الصحراء من القمح لا يتجاوز نسبة بين عشرة و25 في المئة من الامكانيات المتاحة لديها وأن دول المنطقة يمكنها بسهولة زراعة مساحات أكبر للحد من الجوع وصدمات الأسعار وعدم الاستقرار السياسي.

وجاء في تقرير فحص الأحوال البيئية في 12 دولة من اثيوبيا إلى زيمبابوي أن المزارعين في افريقيا جنوبي الصحراء يزرعون 44 بالمئة من القمح المستهلك محليا ما يعني الاعتماد على الأسواق العالمية ما يعرض هذه الدول للتأثر بقفزات الاسعار.

وذكرت دراسة لمركز تحسين القمح والذرة وهو لا يهدف للربح "توجد مساحات شاسعة في افريفيا جنوبي صحراء ملائمة لانتاج القمح وتحقيق أرباح في بيئة تعتمد على الأمطار."

وأضافت الدراسة أن انتاج دول المنطقة لا يتعدي ما بين 10 و25 في المئة من الكميات التي يري بحث المركز انها "ممكنة بيولوجيا ومربحة اقتصاديا" وتحقق عائدا صافيا 200 دولار للفدان.

وجاء في الدراسة التي تقع في 89 صفحة وصدرت خلال مؤتمر للقمح في اثيوبيا أنها تهدف لتحديد سبل رفع انتاج القمج "للتحوط من نقص الغذاء وعدم الاستقرار السياسي وصدمات الأسعار."

وقدر التقرير أن تنفق الدول الافريقية 12 مليار دولار لاستيراد 40 مليون طن من القمح في 2012 لاسيما في المدن سريعة النمو. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)