مقدمة 1-رئيس الوزراء المصري يأمل في اتفاق مع صندوق النقد بنهاية أكتوبر

Tue Oct 9, 2012 8:43am GMT
 

(لاضافة اقتباسات وخلفية)

القاهرة 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس الوزراء المصري اليوم الثلاثاء إن مصر ستدعو صندوق النقد الدولي لزيارة البلاد لاجراء محادثات بشأن قرض في نهاية أكتوبر تشرين الأول مضيفا أنه يأمل في التوصل لاتفاق بحلول ذلك الوقت.

وبدأت مصر بالفعل محادثات مع صندوق النقد بشأن قرض بقيمة 4.8 مليار دولار لكنها أشارت إلى أنها قد تطلب قيمة أعلى وهي في حاجة ماسة إلى مساعدة مالية لدعم خزانتها التي أضعفتها الاضطرابات الاقتصادية منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك من الحكم العام الماضي.

وأبلغ قنديل مؤتمرا للأعمال في القاهرة أن الحكومة تأمل في تحقيق معدل نمو يبلغ أربعة بالمئة في السنة المالية 2012-2013 بالمقارنة مع توقعات سابقة بين أربعة و4.5 بالمئة. وقال إن الخطةالخمسية تستهدف الوصول بمعدل النمو إلى 7.5 بالمئة.

وقال قنديل "نتفاوض مع صندوق النقد. سيسافر وفد من عندنا إلى طوكيو لحضور اجتماع صندوق النقد والبنك الدوليين هذا الأسبوع."

وأضاف "سيدعون الصندوق للحضور لاجراء محادثات رسمية بنهاية الشهر الجاري. نأمل في التوصل لاتفاق بحلول ذلك الوقت."

ويريد صندوق النقد الدولي من مصر وضع برنامج لخفض عجز الميزانية الذي ارتفع إلى 11 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي منذ الانتفاضة. وقالت مصر إنها تعمل على وضع هذا البرنامج لكنها تؤكد على انها ستكون خطة مصرية خالصة.

ومن المتوقع أن يتضمن البرنامج إعادة هيكلة دعم المنتجات النفطية الذي يستنفد 25 بالمئة من اجمالي الانفاق الحكومي.

ويقول المحللون إن اجراءات خفض الدعم على الطاقة لن تحظى بتأييد كثير من المصريين الذين شارك بعضهم في الانتفاضة بسبب المظالم الاقتصادية.

وكان قنديل قال في وقت سابق إن هناك حاجة لسلسلة من الاجراءات لضمان وصول الدعم لمستحقيه. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير محمود عبد الجواد - هاتف 0020225783292)