تقرير: العراق يريد أن يحل الروس محل إكسون في مشروع غرب القرنة

Thu Oct 11, 2012 1:38pm GMT
 

موسكو 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال تقرير إعلامي نقلا عن مصادر بقطاع الطاقة إن العراق يدرس استبدال إكسون موبيل بشركات روسية في مشروع غرب القرنة-1 النفطي العملاق بعدما أغضبت الشركة الأمريكية بغداد بدخولها إقليم كردستان.

وأثار الإقليم الكردي الواقع في شمال العراق غضب بغداد حين وقع صفقات مع شركات نفطية أجنبية مثل إكسون وتوتال وشيفرون وهي عقود تقول الحكومة المركزية إنها غير قانونية.

وقالت نفته كومباس وهي نشرة أسبوعية للطاقة عن دول الاتحاد السوفيتي السابق وشرق أوروبا اليوم الخميس إن العراق يدرس إدخال لوك أويل وجازبروم نفت الروسيتين بدلا من اكسون. والشركتان الروسيتان لهما عمليات بالفعل في البلاد.

وأضافت أن من المقرر طرح الموضوع خلال اجتماع هذا الأسبوع بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وتم الاجتماع بالفعل أمس الأربعاء لكن لم يتم الكشف عن مثل هذا المقترح.

وقال متحدث باسم لوك اويل ثاني أكبر شركة لانتاج النفط في روسيا والتي تشارك في مشروع غرب القرنة-2 إن الشركة لا تعتزم زيادة أعمالها في العراق بالاستحواذ على حصة في غرب القرنة-1 مكررا الموقف الرسمي للشركة أنها راضية عن محفظتها الحالية في العراق.

وأحجمت جازبروم نفت الذراع النفطية لجازبروم أكبر شركة لإنتاج الغاز الطبيعي في العالم عن التعليق.

وأبلغت مصادر رويترز أن شركة النفط الروسية روسنفت قد تتحالف مع اكسون في العراق بعدما وقعت الشركتان اتفاقا مهما للاستفادة من الثروات النفطية بالمنطقة القطبية الشمالية وأمريكا الشمالية.

وأحجمت روسنفت أيضا عن التعليق على احتمال دخول العراق.

وقالت المصادر أيضا إن جازبروم نفت لا تعتزم تجميد مشروعاتها في كردستان التي تعهدت بتطويرها في أغسطس آب وهو ما يفند تقارير اعلامية. ولدى الشركة مشروع بالفعل في العراق قرب الحدود الايرانية حيث تتوقع انتاج 15 ألف برميل يوميا بحلول 2013. (إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)