اضطرابات ليبيا تلقي بظلالها على نتائج شركات النفط الأوروبية

Wed Aug 10, 2011 1:53pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

فيينا/ميلانو 10 أغسطس اب (رويترز) - أوقفت الحرب الأهلية في ليبيا امدادات النفط إلى مجموعة الطاقة النمساوية أو.إم.في وشركة التكرير الايطالية ساراس في الربع الثاني مما أضر بأرباح الشركتين وأضفى غموضا على النظرة المستقبلية للمنطقة.

وقالت أو.إم.في إن انتاجها في ليبيا سيظل متوقفا خلال الفترة المتبقية من العام نتيجة الاضطرابات التي تمر بها البلاد بينما قالت ساراس التي تحولت إلى خسارة صافية إنها ستخفض عمليات التكرير في النصف الثاني للمساعدة في التغلب على النقص.

وقال جيرهارد رويس الرئيس التنفيذي لمجموعة أو.إم.في للصحفيين خلال مؤتمر صحفي "نرى أنه مع الوضع السياسي في شمال افريقيا.. حتى بعد انتهاء الحرب... سيستغرق استئناف الانتاج مجددا شهورا طويلة."

وساراس ثالث أكبر شركة للتكرير في ايطاليا وتشتري عادة كميات كبيرة من الخام الليبي إذ تحصل على ما بين 35 و40 بالمئة من امداداتها من الدولة الواقعة في شمال افريقيا.

وقال محلل في ميلانو "لحين استقرار الوضع في ليبيا لا أتوقع أن تفعل ساراس شيئا يذكر.. هذا محفز للسهم."

وبحلول الساعة 1158 بتوقيت جرينتش انخفض سهم ساراس 3.85 بالمئة إلى 1.10 يورو بينما ارتفع سهم أو.إم.في 4.95 بالمئة إلى 23.84 يورو. وزاد مؤشر النفط والغاز الأوروبي 0.43 بالمئة.

وقال محللون إنه في حين أعلنت أو.إم.في نتائج تتماشى مع التوقعات أو تتجاوزها وهو ما عزز السهم فإن التوقعات المستقبلية غامضة.

وقال برام بيرينج من وود كومباني في مذكرة بحثية "للوهلة الأولى لا تبدد نتائج أو.إم.في السحب الرمادية التي خيمت على قطاع عمليات المنبع في الشهور القليلة الماضية."   يتبع