عدم تحقيق هدف عجز ميزانية اليونان ينال من أسهم أوروبا

Mon Oct 3, 2011 7:47am GMT
 

لندن 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تراجعت الأسهم الأوروبية تراجعا حادا اليوم الاثنين بعد أن أظهرت مسودة أرقام لميزانية اليونان أن أثينا لن تحقق هدفها لعجز الميزاية هذا العام والعام القادم مما قد يعني حاجة البلد لمزيد من المساعدة من مقرضيه الدوليين.

لكن حكومات دول منطقة اليورو الأخرى والتي تواجه معارضة داخلية قد لا تكون مستعدة لتقديم العون وسعد العجز مما يعزز احتمالات أن يضطر حملة السندات اليونانية أو المؤسسات المالية إلى قبول خفض مستحقاتهم بدرجة أكبر من المقرر في اتفاق سابق.

وهبطت أسهم البنوك 3.7 بالمئة وكان أداؤها أسوأ من مؤشر يوروفرسرت 300 لكبرى الشركات الأوروبية مما يبرز حجم المشكلة التي تواجهها المؤسسات المالية. ويجتمع وزيرا مالية بلجيكا وفرنسا اليوم لبحث سبل دعم الميزانية العمومية لبنك دكسيا الذي هبط سهمه 8.9 بالمئة.

ومن بين الخسائر الكبيرة الأخرى في القطاع المصرفي تراجع سهم بي.ان.بي باريبا 7.7 بالمئة وكريدي أجريكول 6.1 بالمئة.

وفي الساعة 0715 بتوقيت جرينتش تراجع مؤشر يوروفرست 300 ‪.FTEU3‬ بنسبة 2.3 بالمئة إلى 902.31 نقطة بعد أن خسر نحو 17 بالمئة في الفترة من يوليو تموز إلى سبتمبر أيلول وهي أكبر خسارة فصلية له منذ أواخر 2008.

وقال أليك ليتشفيلد مدير الاستثمار في اتش.اس.بي.سي لإدارة الأصول "حقيقة أنهم يقرون على الأقل بحجم المشكلة حتى أنهم يحتاجون لحزمة بهذه الضخمة هي علامة ايجابية. في نهاية الأمر ستحتاج اليونان إلى خفض ديونها بدرجة أكبر ومن المرجح أن يتطلب هذا بعض الدعم للقطاع المصرفي.

"لكن عندئذ ستصبح المشكلة هي الحصول على موافقة الحكومات السبع عشرة على شيء. من الصعب جدا تحقيق ذلك ... إلى أن تجري الموافقة على حزمة أكبر وأفضل فإن المعاملات ستظل متقلبة."

وفي أنحاء أوروبا فتح مؤشر فايننشال تايمز 100 ‪.FTSE‬ في بورصة لندن منخفضا 2.3 بالمئة في حين فقد مؤشر كاك 40 ‪.FCHI‬ في بورصة باريس 2.6 بالمئة.

وتراجع مؤشر داكس ‪.GDAXI‬ لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في بورصة فرانكفورت 3.6 بالمئة.

أ أ - ن ج (قتص)