ألمانيا وفرنسا تختلفان على دور المركزي الأوروبي في معالجة الأزمة

Wed Nov 23, 2011 1:00pm GMT
 

برلين 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اختلفت فرنسا وألمانيا اليوم الأربعاء بشأن ما إذا كان ينبغي على البنك المركزي الأوروبي أخذ إجراءات أكثر جرأة لاحتواء أزمة ديون منطقة اليورو ووجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أحد أشد تحذيراتها من المساس بالتفويض المحدد للبنك لمكافحة التضخم.

وانتقدت ميركل في كلمة قوية أمام مجلس النواب الألماني (بوندستاج) مقترحات المفوضية الأوروبية بشأن إصدار سندات مشتركة لمنطقة اليورو ووصفتها بأنها غير مناسبة تماما.

وقالت ميركل "أنا مقتنعة تماما بأن تفويض البنك المركزي الأوروبي لا يمكن .. لا يمكن تغييره مطلقا."

وقبل ان تبدأ ميركل في القاء كلمتها بقليل عرض وزير المالية الفرنسي فرانسوا باروان رؤية معاكسة تماما لدور المركزي الأوروبي قائلا أمام مؤتمر في باريس إن المركزي الأوروبي مسؤول عن تعزيز النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو.

وقال باروان "أفضل رد فعل لتفادي تفشي الأزمة في دول مثل اسبانيا ايطاليا -من وجهة نظر فرنسا- هو التدخل (أو) إمكانية التدخل أو إعلان التدخل من قبل مقرض الملاذ الأخير الذي وهو في هذه الحالة البنك المركزي الأوروبي."

ع ه - ه ل (قتص)