الشرطة التونسية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق احتجاج

Mon Aug 15, 2011 1:45pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل ومقتبسات)

من طارق عمارة

تونس 15 أغسطس اب (رويترز) - استخدمت قوات الامن التونسية اليوم الاثنين الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق حشد من المحتجين في العاصمة يطالبون بتطهير جهاز القضاء واستقالة الحكومة لتباطؤها في ملاحقة فلول النظام السابق.

وقال مراسل لرويترز ان عدة مئات من المحتجين حاولوا التجمع امام مقر وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة بوسط تونس.

وقال المغني منير الطرودي الذي كان ضمن المتظاهرين لرويترز "لم يتغير شيئا نريد ثورة جديدة..على الحكومة ان ترحل".

واطلقت الشرطة التي تجمعت بأعداد كبيرة امام الوزارة قنابل الغاز المسيل للدموع وضربت بعض المحتجين بالهراوات مما اجبرهم على التفرق.

وهزت تونس الشرق الاوسط عندما ارغمت احتجاجات حاشدة الرئيس السابق زين العابدين بن علي على الهروب إلى السعودية. وأضحت الثورة التونسية النموذج لانتفاضات "الربيع العربي" التي تجتاح المنطقة.

غير ان السلطات الانتقالية التي تدير شؤون تونس الان تلاقي صعوبة في استعادة الاستقرار مع تكرار الاحتجاجات والاضرابات.

وتقول بعض الجماعات التي شاركت في الثورة الشعبية التي أجبرت بن علي على الفرار انه يجب ان يحاكم هو وانصاره على نحو اسرع ويشتبهون بأن بعض افراد الحكومة يتعاطفون مع الادارة المخلوعة.   يتبع