دوافع مختلفة للعدائين في ماراثون نيويورك (قوى)

Fri Nov 4, 2011 8:03am GMT
 

من لاري فاين

نيويورك 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - بفارق كبير وراء صفوة العدائين الذين يتنافسون على اللقب في ماراثون نيويورك يعدو الآلاف من عموم الناس حيث يشقون طريقهم لمسافة طويلة ويتصببون عرقا دعما للعمل الخيري.

وتقرر إهداء السباق المقرر بعد غد الاحد لذكرى جريت فايتس الفائزة باللقب تسع مرات والتي توفيت في ابريل نيسان الماضي بسبب السرطان. وحفر اسمها على الميداليات التي سيتوج بها كل مشارك حين يعبر خط النهاية.

وسيكون زوجها جاك بين 45 ألف شخص يتوقع مشاركتهم في الماراثون.

والعام الماضي ساهم الماراثون في جمع 30 مليون دولار من أجل الأعمال الخيرية وسيشهد سباق هذا العام مشاركة مجموعة الشخصيات الرياضية الشهيرة الذين سيركضون دعما لقضايا يؤيدونها.

وستنطلق جيني فينش التي شاركت ضمن فريق الولايات المتحدة للكرة اللينة الفائز بالميدالية الذهبية في دورة اثينا الاولمبية 2004 من مؤخرة السباق وستحصل على أموال عن كل شخص تتخطاه وهي تركض ستخصصها لبرامج العدائين الشبان في نيويورك.

وقالت فينش التي وضعت قبل أربعة شهر مولودها ديزل "أعود بنفسي لأيام الصبا ولا شيء يضاهي الركض. الخروج والركض وممارسة النشاط."

كما سيركض ابولو اونو - متسابق التزلج السريع في المضمار القصير وهو أكثر رياضي حاصل على ميداليات في الألعاب الاولمبية الشتوية برصيد ثماني ميداليات - من أجل جمع أموال تخصص للاولمبياد الخاص.

وقال اونو "تحول متسابق تزلج سريع في المضمار القصير إلى الركض أمر مختلف كليا. على الثلج يمكنني على الأقل إبطاء سرعتي إذا وجدت نفسي وراء آخرين وكذلك المراوغة. لكني لو أبطأت في الركض فسيصبح مشيا."

س ب - أ م أ (ريض)