الإسلاميون يحققون مكاسب في انتخابات مصر والاقتصاد يترنح

Thu Dec 1, 2011 4:50pm GMT
 

(لإضافة تأجيل إعلان النتائج وتعليق المجلس العسكري على الاقتصاد وتعليقات ناخبين)

من مروة عوض وتميم عليان

القاهرة أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول في اللجنة القضائية العليا للانتخابات المصرية إن اللجنة أجلت إلى غد الجمعة إعلان نتائج المرحلة الأولى لأول انتخابات حرة في البلاد منذ نحو 60 عاما وسط توقعات بأن يحقق الاسلاميون الاغلبية في البرلمان في حين رسم المجلس العسكري الحاكم صورة قاتمة للاقتصاد.

وسيعزز نجاح الاسلاميين في انتخابات مصر اكثر الدول العربية سكانا اتجاها في شمال افريقيا حيث يقود اسلاميون معتدلون الان الحكومات في المغرب وتونس بعد مكاسب انتخابية في الشهرين الماضيين.

وكان مقررا أن تعلن اللجنة نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات المصرية في الساعة السابعة من مساء اليوم الخميس (1700 بتوقيت جرينتش) لكن إعلانها تأجل لاستمرار الفرز في بعض الدوائر بجسب مسؤول في اللجنة.

ولن تعلن نتائج القوائم الحزبية إلا في يناير كانون الثاني بعد انتهاء المراحل الثلاث للانتخابات.

وربما يمثل البرلمان الذي لن تتضح تركيبته الفعلية إلا بعد انتهاء المراحل الثلاث من الانتخابات تحديا لسلطة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير امور البلاد منذ أطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

وتعتقد جماعة الاخوان المسلمين أقدم الجماعات الإسلامية وأفضلها تنظيما أن حزب الحرية والعدالة الجديد ذراعها السياسي على وشك أن يحصل على نحو 40 في المئة من المقاعد المخصصة للقوائم الحزبية بعد المرحلة الأولى من التصويت هذا الأسبوع الذي مر بسلام رغم حدوث تجاوزات انتخابية.

ويراقب العالم عن كثب الانتخابات المصرية ولديه حرص على استقرار البلاد التي تربطها معاهدة سلام مع إسرائيل وتمر بها قناة السويس التي تربط بين أوروبا وآسيا وكانت حليفا للغرب في احتواء المتشددين الإسلاميين في عهد مبارك.   يتبع