22 تموز يوليو 2011 / 19:43 / بعد 6 أعوام

مصابون في اشتباك بين متظاهرين والشرطة العسكرية المصرية

(لإضافة إطلاق نار واشتباك آخر في السويس مع تغيير المصدر)

من محمد عبد اللاه

القاهرة (مصر) 22 يوليو تموز (رويترز) - قال شهود عيان ومصادر أمنية إن اشتباكين وقعا اليوم الجمعة بين متظاهرين وقوات من الجيش بمدينة الإسكندرية المصرية على البحر المتوسط ومدينة السويس على البحر الأحمر وإن عددا من المتظاهرين أصيبوا.

وقال شاهد إن اشتباكا وقع في مدينة الإسكندرية حين حاول مئات من المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مقر القيادة العسكرية الشمالية في المدينة قطع شارع أمام المقر بينما حاول سكان منعهم.

وأضاف أن قوات الشرطة العسكرية تدخلت لمنع وقوع اشتباك بين المتظاهرين والسكان وأن متظاهرين اشتبكوا مع الشرطة العسكرية.

وقال الشاهد ”رأيت متظاهرا وضع يده خلال مناقشة حادة على كتف ضابط. الضابط دفعه على الأرض ثم ضربه ستة من جنود الشرطة العسكرية ونزعوا قميصه وأخذوه بعيدا.“

وأضاف الشاهد أن المتظاهرين كانوا يهتفون ”يسقط يسقط حكم العسكر“ حين تجمعوا أمام مقر القيادة العسكرية الشمالية.

وتابع أن الشرطة العسكرية كونت صفوفا تقدمتها ناقلات جند مدرعة لإبعاد المتظاهرين من أمام مقر المنطقة الشمالية العسكرية.

وقال ”أرى متظاهرا يسند زميلا له يعرج. وأرى ثلاثة متظاهرين أصيبوا بسحجات.“

وقال الشاهد إن عشرات المتظاهرين جاءوا لمساندة زملائهم من مخيم يعتصم به بضع مئات من النشطاء بالمدينة ورددوا هتافات من بينها ”انتو (أنتم) جيش الشعب ولا جيش الكلب“ في إشارة إلى الرئيس السابق حسني مبارك و”الجيش ومبارك إيد واحدة“.

وأضاف أن عشرات من جنود الشرطة العسكرية اندفعوا صوب المتظاهرين وأطلقوا وابلا من الأعيرة النارية في الهواء لإبعادهم من المنطقة.

وتابع الشاهد أنه ليس متأكدا مما إذا كانت الأعيرة النارية ذخيرة حية أم أعيرة صوت.

وخلال الانتفاضة الشعبية التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط سادت علاقات طيبة بين المشاركين في الانتفاضة وقوات الجيش التي انتشرت في القاهرة ومدن أخرى. وباستمرار ردد النشطاء هتاف ”الجيش والشعب إيد واحدة.“

لكن بعد شهور من إدارة المجلس الأعلى للقوات المسلحة لشؤون البلاد يتهم النشطاء المجلس بالبطء في محاكمة المتهمين بقتل مئات المتظاهرين خلال الانتفاضة والبطء في إدخال إصلاحات.

ويقول نشطاء إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يحافظ على وجود معاوني مبارك في مختلف مؤسسات الدولة.

وذكرت مصادر أمنية أن الشرطة العسكرية ألقت القبض على نحو عشرة متظاهرين خلال الاشتباك أمام مقر القيادة العسكرية الشمالية.

وفي مدينة السويس قال الشهود إن قنبلة حارقة ألقيت على مقر قطاع الأمن الوطني في المدينة محدثة حريقا صغيرا وإن النار أشعلت في إطار سيارة أمام المقر الذي تحرسه قوات الجيش.

وقال شاهد إن قوات الجيش هاجمت عشرات النشطاء الذين كانوا يتظاهرون أمام المقر وفرقتهم.

وحل قطاع الأمن الوطني محل جهاز مباحث أمن الدولة البغيض بعد إسقاط مبارك لكن مصريين كثيرين يقولون إن التغيير حدث في الاسم فقط.

وكان محتجون أشعلوا النار خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يوما وبعدها في عدد من مقار جهاز مباحث أمن الدولة.

وذكر تقرير رسمي أن أكثر من 840 متظاهرا قتلوا خلال الانتفاضة وأن أكثر من ستة آلاف أصيبوا.

(شارك في التغطية هيثم فتحي)

م أ ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below