23 حزيران يونيو 2011 / 12:08 / منذ 6 أعوام

السجن المؤبد لرجل أعمال مصري وإسرائيليين أدينوا بالتجسس لإسرائيل

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 23 يونيو حزيران (رويترز) - قضت محكمة أمن الدولة العليا طواريء في القاهرة اليوم الخميس بالسجن المؤبد لرجل أعمال مصري وإسرائيليين اثنين لإدانتهم بالتخابر لحساب إسرائيل.

وتقول أوراق الدعوى إن إسرائيل أسست للمصري طارق عبد الرازق حسين (37 عاما) شركة للاستيراد والتصدير في الصين كغطاء لتخابره معها.

وذكرت المحكمة أن الإسرائيليين اللذين صدر الحكم ضدهما غيابيا يدعيان إيدي موشيه وجوزيف ديمور وأنهما ضابطان في المخابرات الاسرائيلية (الموساد).

وكانت السلطات المصرية ألقت القبض على حسين في أغسطس آب.

وقالت المحكمة إن أوراق الدعوى وجهازا يستعمل في التخابر آلت إلى المخابرات العامة المصرية التي قدمت المحكوم عليه المصري إلى نيابة أمن الدولة العليا.

وقالت المحكمة في أسباب الحكم إن حسين ”سعى للحصول على معلومات كانت إسرائيل تحلم بها. جهاز المخابرات المصري أحبط وصول هذه المعلومات لإسرائيل.“

ولم تكشف المحكمة عن طبيعة المعلومات لكنها قالت إنها ”تمس الأمن القومي المصري والأمن القومي لبعض الدول العربية.“

وأضافت ”كان من شأنها (المعلومات) أن تؤثر على السياسة الخارجية لبعض الدول العربية.“

وكانت المحكمة عقدت أكثر من جلسة سرية خلال مرافعة نيابة أمن الدولة العليا ومرافعة الدفاع.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا اتهمت حسين بالسعي لتجنيد عاملين في شركة اتصالات بمصر وسوريا ولبنان.

وطالبت المحكمة برئاسة المستشار جمال الدين صفوت بدراسة أسباب تكرار إدانة مصريين بالتخابر لإسرائيل.

وقالت “لماذا يسعى شاب نشأ في مصر منذ ولادته وحتى شب عن الطوق إلى دولة أجنبية اشتهر عنها شغفها بجمع المعلومات عن مصر وهو يعلم أن ذلك يضر بمصلحة بلاده وأمنها القومي؟

”فهل قام بذلك لكراهية لمصر أم أن مجموعة من العوامل اللا أخلاقية دفعته لذلك؟“

وفي يوم 12 يونيو حزيران الحالي ألقت السلطات المصرية القبض على الإسرائيلي الأمريكي إيلان جرابيل (27 عاما) وتحقق معه بتهمة التجسس. وتنفي إسرائيل أنه جاسوس.

واتهم حسين بقبول 37 ألف دولار من إسرائيل مقابل إمدادها بالمعلومات عن مصريين يعملون في شركات الاتصالات بمصر وسوريا ولبنان ويمكن تجنيدهم.

وعبر السنوات ألقت مصر القبض على عدد من الأشخاص أدينوا بالتخابر لإسرائيل.

وفي عام 2007 أدانت مصر مصريا يحمل الجنسية الكندية بالتخابر لإسرائيل وحوكم ثلاثة إسرائيليين غيابيا في القضية التي قالت إسرائيل إنها مختلقة.

وفي عام 1996 حكمت محكمة مصرية على الإسرائيلي عزام عزام وهو عامل نسيج بالسجن لمدة 15 عاما قائلة إنه بعث برسائل سرية في ملابس داخلية إلى إسرائيل.

وقضى عزام ثماني سنوات في السجن وأطلق سراحه مقابل ستة طلاب مصريين كانوا محتجزين في إسرائيل.

(شارك في التغطية سعد حسين)

م أ ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below