الاشتباكات في مصر تدخل يومها الرابع وأمريكا قلقة

Mon Dec 19, 2011 9:52pm GMT
 

(لإضافة رد الجيش على قيام جنود بسجل محتجة واستعداد لبدء اعتصام ثان)

من محمد عبد اللاه وإدموند بلير

القاهرة 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اشتبكت قوات الأمن المصرية مع معارضين للحكم العسكري بالقاهرة لليوم الرابع على التوالي اليوم الاثنين بينما حثت الولايات المتحدة التي يساورها القلق بسبب أعمال العنف المجلس العسكري على احترام حقوق الإنسان.

وقالت مصادر طبية إن عدد القتلى ارتفع الى 13 منذ يوم الجمعة حين اندلعت الاشتباكات. وأصيب المئات واعتقل العشرات.

وفي الليلة الماضية طرد جنود من الجيش والشرطة يستخدمون الهراوات والغاز المسيل للدموع محتجين يرمون الحجارة من ميدان التحرير بوسط القاهرة الذي كان مركزا للانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وعاد المئات إلى الميدان بحلول الصباح بعد أن تقهقرت قوات الأمن وراء حواجز خرسانية في الشوارع المؤدية لمجلس الشعب ومقر رئاسة الوزراء ووزارة الداخلية.

كما أدان بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة استخدام قوات الأمن المصرية القوة "المفرطة" ضد المظاهرات التي زادت الانقسامات بين المصريين بشأن دور الجيش والقت بظلال على أول انتخابات حرة تشهدها البلاد منذ عقود.

وفي مؤتمر صحفي اليوم قال اللواء عادل عمارة عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد حاليا ان "القوى التي تريد الشر لمصر" تريد إثارة الفتنة. ودافع عن الجنود الذين أظهروا "ضبط النفس" بالرغم من تعرضهم للاستفزاز من جانب من حاولوا حرق المباني والوقيعة بين الجيش والشعب.

وجرى تصوير جنود يوم السبت وهم يضربون محتجين بعصي طويلة حتى بعد سقوطهم على الأرض. كما أظهرت صورة لرويترز جنديين وهما يسحبان امرأة من ملابسها بما كشف عن ملابسها الداخلية.   يتبع