نهاية "طيبة" لزيارة رئيس المخابرات الباكستانية لامريكا

Fri Jul 15, 2011 6:16am GMT
 

واشنطن 15 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون امريكيون وباكستانيون ان رئيسي المخابرات الامريكية والباكستانية حققا تقدما في مساعي رأب الصدع في العلاقات التي توترت منذ ان قتلت قوات امريكية خاصة زعيم القاعدة اسامة بن لادن في بلدة باكستانية دون علم مسبق من اسلام اباد.

وقام اللفتنانت جنرال أحمد شجاع باشا رئيس المخابرات الباكستانية بزيارة قصيرة لواشنطن التي وصل اليها الاربعاء وغادرها أمس الخميس بعد اجتماعات مع مايكل موريل القائم باعمال مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي.اي.ايه) ومسؤولي مخابرات آخرين.

وسعا الجانبان الى تجديد روابط التعاون بينهما والتحرك قدما في علاقة بها الكثير من التحديات.

وقال مسؤول امريكي طلب عدم نشر اسمه أمس الخميس "المباحثات بين الجنرال باشا والقائم باعمال مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية سارت على نحو طيب جدا."

وأضاف دون ان يقدم المزيد من التفاصيل "اتفاقا على عدد من الخطوات التي ستحسن الامن القومي الباكستاني والامريكي."

وصرح مسؤول رفيع في السفارة الباكستانية بواشنطن بأن الاجتماعات ساعدت على استقرار الشراكة المخابراتية بين البلدين.

وقال المسؤول الباكستاني الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز "تمكن الجانبان من الاتفاق على سبل دفع العلاقات المخابراتية قدما. هذه الزيارة اعادت العلاقات المخابراتية الى مسارها تماما."

واستطرد "واجهنا مشاكل منذ الثاني من مايو" مشيرا الى تاريخ الغارة التي قتلت بن لادن واستطرد "تم التعامل مع هذه المشاكل."

أ ف - س ج (سيس)