25 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 10:13 / بعد 6 أعوام

تلفزيون- الكينيون يطالبون بتكثيف الأمن في المدن الكبرى بعد هجومين

القصة 2113

نيروبي

تصوير 25 أكتوبر تشرين الأول 2011

الصوت طبيعي مع لغة انجليزية

المدة 1.52 دقيقة

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - المواطنون الكينيون يقولون ان قوات بلادهم في الصومال يجب ان تضغط بهجوم غداة تفجيرين هزا العاصمة الكينية نيروبي كما يطالبون بتكثيف اجراءات الأمن في المدن الكينية الكبرى.

اللقطات

1 لقطات متعددة لحي الأعمال وسط نيروبي.

2 مقيم في نيروبي يدعى دانييل كيالو يقول بالانجليزية ”بدلا من الانسحاب يتعين ان نكثف الأمن أكثر في نيروبي وعندها الجميع سيكونون آمنين. الجميع سيكونون في أمن لأن الأمن سيتوفر على مدار الساعة. وعندها لن يجد أولئك الناس مكانا لينفذوا فيه هجوما. ولذلك لا معنى للانسحاب أو القيام بأي شيء. الأمر يتعلق بتوفير كينيا لمزيد من قوات الأمن لمواجهة هذه النوعية من الانتقام اليائس.“

3 رجل أمن.

4 سيارات ومشاة/سيارة دورية أمنية.

5 مقيم في نيروبي يدعى باتريك نجوجونا يقول بالانجليزية ”اذا وقعت عمليات خلال ذلك فأولا لأن -كما قال الوزير- الرأس في كينيا. نشعر أن بمقدورهم بدء العمليات هنا على الأرجح ثم يذهبون الى الصومال.“

6 حامل صحف.

7 لقطات متعددة لعناوين صحف.

8 مقيم في نيروبي يدعى جون كيرونجو يقول بالانجليزية ”يجب ألا نعود الى بلدنا. يتعين ان نقنعهم أننا مهتمون ببلدهم. ما نهتم به عو الأمن وحسن الجوار.“

9 منظر لشارع.

القصة - استيقظ سكان العاصمة الكينية نيروبي على توتر اليوم الثلاثاء غداة وقوع تفجيرين في حي الأعمال بالمدينة قتل فيهما شخص واحد وأصيب أكثر من 20 آخرين بجراح.

جاء الانفجاران اللذان استخدمت فيهما قنبلتان يدويتان بعد ان حذرت السفارة الأمريكية في كينيا من هجوم وشيك في كينيا التي تقاتل الاسلاميين المتشددين في الصومال.

وكانت حركة الشباب ذات الصلة بتنظيم القاعدة هددت بالقيام بعمليات انتقامية ضخمة اذا لم تنسحب القوات الكينية من الصومال وشنت من قبل هجمات كبيرة في الصومال وأوغندا.

وقال مقيم في نيروبي يدعى دانييل كيالو انه يتعين على كينيا ان تضغط بحملة في الصومال وتبقى متيقظة لتهديدات الشباب وطالب أيضا بتكثيف الأمن في المدن الكبرى.

وقال كيالو ”بدلا من الانسحاب يتعين ان نكثف الأمن أكثر في نيروبي وعندها الجميع سيكونون آمنين. الجميع سيكونون في أمن لأن الأمن سيتوفر على مدار الساعة. وعندها لن يجد أولئك الناس مكانا لينفذوا فيه هجوما. ولذلك لا معنى للانسحاب أو القيام بأي شيء. الأمر يتعلق بتوفير كينيا لمزيد من قوات الأمن لمواجهة هذه النوعية من الانتقام اليائس.“

وقال مفوض الشرطة الكينية ماثيو ايتيري في وقت سابق أمس الاثنين انه لا يوجد دليل قوي حتى الآن يربط هجوم الحانة بمتمردي حركة الشباب.

ورفض مسؤولون كبار بالحركة التعقيب.

وقال مقيم آخر في نيروبي يدعى باتريك نجوجونا انه على الرغم من تأييده التوغل الكيني في الصومال افنه يفضل حملة في داخل كينيا أولا حيث يعتقد ان المتشددين يقومون بعمليات غسيل أموال وتجنيد متطوعين لتنفيذ عمليات.

وقال نجوجونا ”اذا وقعت عمليات خلال ذلك فأولا لأن -كما قال الوزير- الرأس في كينيا. نشعر أن بمقدورهم بدء العمليات هنا على الأرجح ثم يذهبون الى الصومال.“

وتحمل نيروبي حركة الشباب وكثير من المواطنين الكينيين المسؤولية عن موجة من حوادث خطف الأجانب في الاراضي الكينية تهدد السياحة في البلاد.

وقال مقيم آخر في نيروبي يدعى جون كيرونجو ”يجب ألا نعود الى بلدنا. يتعين ان نقنعهم أننا مهتمون ببلدهم. ما نهتم به عو الأمن وحسن الجوار.“

ومع ذلك نفت حركة الشباب مسؤوليتها عن الحوادث قائلة ان نيروبي تستغلها ذريعة لحملتها العسكرية.

وتقدمت القوات الكينية على عدة جبهات في جنوب الصومال على مدى الاسبوع الاخير وتقترب من بلدة افمادو وهي نقط عبور استراتيجية أعاد المتمردون تنظيم صفوفهم فيها وعززوا دفاعاتهم.

وقال مسؤولون بالحكومة الصومالية ومقيمون ان القوات الكينية والصومالية سيطرت امس الاثنين على بلدة بصار التي تبعد نحو 40 كيلومترا عن بلدة الواق الحدودية. واضافوا ان المتمردين فروا بعد تبادل قصير لاطلاق النار.

ونفت فرنسا أمس الاثنين أن قواتها البحرية شاركت في اي قصف يوم السبت لبلدة كوداي الصومالية القريبة من مدينة كيسمايو الساحلية معقل حركة الشباب. وقالت انه لا توجد سفن حربية فرنسية على مقربة من البلدة.

والحانة التي هوجمت أمس صغيرة وفي حالة متردية وتقع في منطقة نادرا ما يذهب اليها الاجانب والكينيون الميسورون.

وقال شهود عيان ان رجلا قرع باب حانة مورا في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين وألقى القنبلة ولاذ بالفرار.

وقال مفوض للشرطة في مؤتمر صحفي ”لم ير أحد الشخص الذي القى القنبلة“ مضيفا ان القنبلة كانت روسية الصنع ومماثلة للقنبلة التي قتلت شخصين في هجوم على محطة للحافلات في نيروبي في ديسمبر كانون الأول.

وأظهرت لقطات لرويترز دماء وزجاجات جعة متناثرة على ارضية حانة مورا التي يرتادها عمال يجتذبهم ما تقدمه من جعة ومشروبات روحية رخيصة.

وكينيا هي أحدث جار للصومال يتدخل عسكريا في دولة ليست بها حكومة فعالة منذ 20 عاما وحيث يمثل وجود حركة الشباب مخاطر امنية كبيرة على المنطقة.

وبدأت كينيا في الماضي عمليات توغل قصيرة عبر الحدود ولكن احدث عملية كانت اكبر بكثير مما زاد مخاوف من احتمال تورط نيروبي في الحرب الاهلية الدائرة في الصومال منذ عقدين.

تلفزيون رويترز م م

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below