مسؤول محلي:مستوطنون يحرقون جزءا من مسجد بقرية فلسطينية جنوبي نابلس

Mon Sep 5, 2011 11:55am GMT
 

(لاضافة تصريحات لرئيس الوزراء الفلسطيني وتفاصيل وخلفية)

قرية قصرة (الضفة الغربية) 5 سبتمبر ايلول (رويترز) - قال مسؤول محلي في قرية قصرة الواقعة جنوبي مدينة نابلس بالضفة الغربية إن مستوطنين اضرموا النار فجر اليوم الاثنين في جزء من احد مساجد القرية.

وبدا ان هذا الهجوم يجيء انتقاما لقيام السلطات الاسرائيلية بتفكيك ثلاثة مبان في موقع استيطاني غير قانوني وذلك قبل ساعات من احراق جزء من المسجد.

وقال عبد العظيم وادي نائب رئيس المجلس القروي لرويترز "إن مستوطنين احرقوا الطابق الاول من مسجد النورين بين الساعة الثانية والنصف والثالثة والنصف فجر اليوم بواسطة اطارات سيارات وكتبوا شعارات مسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم."

واضاف "أتت النار على جميع الطابق الاراضي ومساحته 285 مترا مربعا ويستخدم كدار لتلاوة القرآن."

واوضح وادي ان المستوطنين "كسروا شبابيك الالمنيوم وأدخلوا الاطارات المشتعلة منها" واضاف "جيران المسجد استيقظوا على الدخان المتصاعد من المسجد. لم نتمكن من اخماد النار بسبب كثافة الدخان المنبعث من الاطارات المشتعلة ما ألحق اضرارا بواجهات المسجد وارضيته."

وقال وادي ان قريته تتعرض لاعتداءات مستمرة من قبل المستوطنين تستهدف اشجار الزيتون وان هذه هي المرة الاولى التي يتم فيها استهداف احد مساجد القرية التي يسكنها 5500 فلسطيني وتبعد عن مدينة نابلس 25 كيلومترا.

وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في محافظة نابلس "إن المستوطنين مستنفرون منذ الصباح وهم يقومون برشق سيارات المواطنين المارة على طريق نابلس-رام الله بالحجارة الامر الذي ادى الى تحطيم زجاج عدد منها."

وحمل رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الحكومة الاسرائيلية "المسؤولية الكاملة عن استمرار هذه الاعمال الارهابية بسبب عدم ملاحقتها لمرتكبي مثل هذه الاعمال في المرات السابقة."   يتبع