أوباما يتطلع إلى الصين لدى تعديله لخطة تمويل الصادرات

Fri Feb 17, 2012 7:39am GMT
 

سان فرانسيسكو 17 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤولون من البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيبقى الصين نصب عينيه اليوم الجمعة لدى إعلانه تصحيح مسار خطة التمويل لشركات التصدير الأمريكية التي تنافس شركات أجنبية تتلقى "امتيازات غير عادلة".

ومن المقرر أن يكشف أوباما اليوم عن خطة المساعدات التجارية خلال زيارة لشركة بوينج -إحدى أكبر الشركات الأمريكية المصدرة- في الوقت الذي يختتم فيه شي جين بينج الزعيم الصيني المرتقب زيارة للولايات المتحدة أثارت توترات تجارية قبيل انتخابات الرئاسة الأمريكية في نوفمبر تشرين الثاني المقبل.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس سيصدر مذكرة تدعو إلى ميزانية اتحادية موحدة للتجارة "حتى يتمكن بنك التصدير والاستيراد من تقديم الدعم المالي المناسب للشركات الأمريكية التي تنافس على المبيعات للسوق المحلي 3634962433 ولدول ثالثة."

وأضاف في بيان أعقبه اتصال عبر دائرة مغلقة مع مسؤولين أمريكيين إن المساعدات تهدف إلى "مواجهة التمويل الرسمي الأجنبي غير التنافسي الذي يخالف النظام الدولي."

وتابع البيان الصادر قبيل توجه أوباما إلى سياتل من كاليفورنيا حيث كان يجمع المال لحملة إعادة انتخابه "الصين ومنافسون عالميون آخرون عادة ما يقدمون امتيازات غير عادلة لمساعدة شركاتهم على كسب أعمال في الخارج."

وتابع "الرئيس لن يسمح بأن تفقد الشركات الأمريكية وموظفيها أعمالهم بسبب تمويل غير عادل للصادرات وسيستخدم كامل سلطات الإدارة لضمان قدرتهم على المنافسة على قدم المساواة."

ولم يتضح حجم تمويل الصادرات -الذي يتمثل عادة في خطوط ائتمان وقروض قصيرة الأجل- الذي قد يسفر عنه تعديل مسار سياسة تمويل الصادرات. وقال البيت الأبيض إن دولا أخرى مثل الصين والبرازيل وكندا وألمانيا والهند توفر الآن نسبة اكبر إلى حجم اقتصادها لتمويل الصادرات مما توفره الولايات المتحدة.

ل ص (قتص)