متمردون يقتلون ضابطا يمنيا ومؤيدو صالح يستأنفون المظاهرات

Fri Dec 30, 2011 6:23pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

دبي 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) الرسمية إن متمردين قتلوا عقيدا بقوات الأمن في جنوب اليمن في حين خرج أنصار الرئيس علي عبد الله صالح إلى شوارع العاصمة اليوم الجمعة للمرة الأولى منذ وقع اتفاق سلام الشهر الماضي.

وقالت الوكالة إن جثمان العقيد القتيل دفن في مدينة صبر قرب مدينتي عدن وتعز اللتين تشهدان اضطرابات.

واصبحت الاشتباكات بين قوات الأمن ومتشددين إسلاميين وانفصاليين جنوبيين شائعة في المنطقة بعد احتجاجات حاشدة بدأت قبل نحو عام تطالب بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما. وأضعفت الاحتجاجات سيطرة الحكومة على جنوب البلاد.

وأعلن حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح أمس الخميس أن أنصاره سيعودون للتظاهر في العاصمة صنعاء. وكان أنصار صالح قد أوقفوا الاحتجاجات وفقا لمبادرة سلام توسطت فيها دول الخليج العربية بهدف منع انزلاق البلاد إلى الحرب الأهلية.

وتجمع مؤيدون لصالح قرب قصر الرئاسة في صنعاء ملوحين بالأعلام اليمنية وصور الرئيس الذي فوض سلطاته لنائبه.

وقال الحزب إن الملايين سيشاركون في المظاهرة ردا على احتجاجات مناهضة لصالح استمرت في أنحاء البلاد في تحد لخطة السلام التي أكدت على إنهاء كافة الاحتجاجات.

وقال محتج يدعى مراد الأنسي "قلنا جميعا إن توقيع المبادرة الخليجية سينهي الاحتجاجات حتى تعود الحياة إلى طبيعتها لكن المعارضة واصلت احتجاجاتها ولهذا عدنا (للتظاهر)."

وقال آخر يدعى صالح المطري كان يرفع صورة للرئيس اليمني "المعارضة لا تريد تهدئة الوضع. تريد التخلص من كل أنصار حزب المؤتمر الشعبي ونحن هنا للدفاع عن أنفسنا."   يتبع