1 كانون الثاني يناير 2012 / 17:57 / بعد 6 أعوام

مسلحون يهاجمون حانتين في شمال شرق كينيا ومقتل خمسة

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

جاريسا (كينيا) أول يناير كانون الثاني (رويترز) - قال شاهد والشرطة الكينية ان خمسة اشخاص لقوا حتفهم حين اطلق مسلحون وابلا من النيران على اشخاص كانوا يحتفلون بالسنة الجديدة في حانتين في شمال شرق كينيا في احدث موجة من الهجمات قرب الحدود مع الصومال.

وتشتبه قوات الامن الكينية في ان متمردي حركة الشباب الاسلامية الذين يقاتلون الحكومة المدعومة من الغرب في الصومال يقفون ايضا وراء سلسلة من الهجمات المميتة في المنطقة الحدودية.

وقال احد العاملين في احدى الحانتين في بلدة جاريسا ان مسلحين اقتربوا في سيارة واطلقوا النار على الحانتين وانطلقوا هاربين.

وقال الشاهد الذي طلب عدم نشر اسمه ان ”هؤلاء الرجال اطلقوا النار من السيارة. اطلقوا النار في البداية على الحارس وبعد ذلك اطلقوا مزيدا من الرصاص على الذين كانوا يحاولون المغادرة والاشخاص الذين كانوا موجودين في المدخل.“

وقال ليو نيونجيسا مفوض شرطة الاقليم الشمالي الشرقي انه تأكد مقتل خمسة اشخاص.

وقال مسعف طلب عدم نشر اسمه ان 28 شخصا اصيبوا من بينهم رجال امن ونساء.

وقال مصور لرويترز ”أرى سيارات اسعاف وقوات من الجيش. نقلت الشرطة المحلية جثتين واربعة اشخاص اصيبوا باعيرة نارية إلى مستشفى جاريسا العام.“

وعبرت القوات الكينية الحدود إلى الصومال في اكتوبر تشرين الاول لمهاجمة متشددي حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة والتي تنحي باللائمة عليها في موجة من عمليات الخطف والهجمات عبر الحدود على اراضيها.

ونفت حركة الشباب مسؤوليتها عن عمليات الخطف وتوعدت برد كبير على كينيا.

وقالت الشرطة الكينية امس السبت انها تبحث عن 15 شخصا تقول ان لديهم معلومات عن حركة الشباب.

والقيت قنبلتان يدويتان على ناد الاسبوع الماضي في منطقة واجير في شمال شرق كينيا مما ادى الى اصابة سبعة اشخاص على الاقل.

وقال نيونجيسا ان مسلحين يشتبه بانهم من حركة الشباب قتلوا بالرصاص اليوم الأحد ايضا عضوا بلجنة امنية محلية في مخيم داداب للاجئين الذي يضم اكثر من 400 الف لاجيء صومالي.

وتساعد اللجنة الامنية المؤلفة من شيوخ وشباب في اكبر مخيم للاجئين بالعالم قوات الامن الكينية في العثور على متشددي حركة الشباب. وكان عضوا اخر باللجنة قتل بالرصاص يوم الخميس.

وقال نيونجيسا ”لجأت حركة الشباب الان إلى ترهيب المحليين والكينيين واللاجئين الصوماليين الذين يعملون معنا لاستعادة الامن في جميع المخيمات في داداب.“

وقلصت العديد من وكالات الاغاثة عملياتها الانسانية بسبب حوادث اطلاق النيران والقنابل المزروعة على الطرق في مخيم داداب منذ ان ارسلت كينيا قوات إلى الصومال. ورحل معظم عمال الاغاثة الاجانب عن المخيم.

ح ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below