اوباما يبدأ عملية الانسحاب الامريكي من افغانستان

Thu Jun 23, 2011 1:58pm GMT
 

واشنطن 23 يونيو حزيران (رويترز)- أعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما انسحابا تدريجيا للقوات لينهي حربا مكلفة في افغانستان لكن الدولة الافغانية باتت تواجه فوضى جديدة بعدما ابطلت محكمة نتائج من انتخابات العام الماضي المشوبة بالتزوير.

وحصلت خطة اوباما لسحب عشرة الاف جندي بحلول نهاية العام و23 الف جندي آخر بحلول نهاية الصيف القادم على دعم سريع من الرئيس الفرنسي.

ولقيت الخطة ترحيبا ايضا من الرئيس الافغاني حامد كرزاي حليف واشنطن في علاقة شابها توتر بسبب مزاعم بعدم الكفاءة والفساد. وقال كرزاي ان الافغان يثقون في قواتهم الامنية بصورة متزايدة.

وقالت الدول الاوروبية التي ساهمت بقوات في الجهد العسكري ضد تمرد حركة طالبان الافغانية انها ستمضي قدما هي الاخرى في خطط خفض تدريجي للقوات.

لكن حركة طالبان التي ما زالت متمردة بعد عقد من الاطاحة بحكومتها عقب هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 رفضت الاعلان وقالت ان الانسحاب الفوري الكامل للقوات الاجنبية هو وحده الذي يمكن ان يوقف "اراقة دماء لا طائل وراءها."

ورفضت الحركة اي اشارات الى مكاسب عسكرية امريكية.

وقال اوباما في كلمة اذيعت في وقت ذروة المشاهدة في الولايات المتحدة مساء امس الاربعاء انه سيسحب 10 آلاف جندي امريكي من افغانستان ابتداء من الشهر القادم وحتى نهاية العام وان اجمالي عدد الجنود الذين ستشملهم خطة خفض القوات سيصل الي 33 ألفا بحلول صيف 2012 .

واضاف في كلمة ترسم معالم تحول في السياسة الامريكية بعد عقد من الحرب انه بعد الخفض المبدئي للجنود سيجري سحب المزيد من القوات من افغانستان بوتيرة مطردة مع تولي الافغان مسؤولية حفظ الامن في بلدهم.

وقال "امريكا.. حان الوقت للتركيز على بناء الامة هنا في الداخل."   يتبع