ألوف المصريين يتظاهرون ضد المجلس العسكري.. وآخرون يؤيدونه

Fri Dec 23, 2011 9:52pm GMT
 

(لإضافة دعوة لإغلاق ميدان التحرير وتوسيع اعتصام فيه)

من محمد عبد اللاه وإدموند بلير

القاهرة 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - احتشد آلاف المصريين في القاهرة ومدن أخرى في مظاهرات مؤيدة وأخرى معارضة للمجلس العسكري الذي يدير أمور البلاد فيما يشير الى حالة استقطاب متزايدة في البلاد بعد أكثر من عشرة أشهر من الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية.

وانتقد بعض المتظاهرين المناوئين للمجلس العسكري في ميدان التحرير وهو بؤرة الانتفاضة التي أطاحت بمبارك جماعة الإخوان المسلمين التي تقدمت على عشرات الأحزاب في انتخابات مجلس الشعب الحالية بسبب رفضها المشاركة في المظاهرات وقولها إن الانتخابات التي تمهد لنقل السلطة للمدنيين أهم من الضغط على المجلس العسكري.

وخرج عشرات الآلاف من المحتجين للتظاهر ضد المجلس العسكري رفضا لتعامل الجيش مع احتجاجات نشطاء باستعمال القوة المفرطة مما أدى الى مقتل 17 ناشطا وإصابة مئات آخرين هذا الأسبوع.

وأدت قسوة الجنود في تفريق المتظاهرين إلى تعرض المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ الإطاحة بمبارك في 11 فبراير شباط لانتقادات دولية.

وما أن أدى المحتجون صلاة الجمعة في ميدان التحرير في وسط القاهرة حتى رددوا هتاف "الشعب يريد إعدام المشير" في إشارة إلى رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي الذي يرأس المجلس.

واشتعل غضب المصريين بعد أن شاهدوا جنودا يرتدون زي الجيش يضربون متظاهرين ويجروهم على الأرض ويجرون نساء ويضربوهن ويتسببون في تعري إحداهن خلال سحلها.

وقال الشيخ هشام عطية خطيب الجمعة في ميدان التحرير الذي تدفقت إليه عدة مسيرات من أحياء مختلفة بالعاصمة "قفز على الثورة أناس حسبناهم شرفاء فإذا هم خونة جبناء وزاد شرهم وكبرهم عندما أمروا جنودهم بتعرية أجساد البنات في هذا الميدان."   يتبع