مقتل رئيس مجلس العلماء وأربعة آخرين في تفجير بمسجد في قندهار

Thu Jul 14, 2011 5:57pm GMT
 

(لزيادة عدد القتلى واضافة تعقيب طالبان)

من اسماعيل صميم

قندهار (أفغانستان) 14 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون إن تفجيرا انتحاريا في مراسم جنازة الأخ غير الشقيق للرئيس الأفغاني حامد كرزاي أسفر اليوم الخميس عن مقتل رئيس مجلس العلماء في إقليم قندهار بجنوب أفغانستان وأربعة آخرين على الأقل.

وقالت وزارة الداخلية ان 15 شخصا على الاقل أصيبوا بجروح في الهجوم الذي وقع ظهرا في المسجد الاحمر بالمدينة. وكان وزراء بالحكومة وأقارب للرئيس كرزاي بين المعزين لكنهم نجوا دون ان يلحق بهم أذى.

وقع الهجوم بعد يومين من قيام أحد الاشخاص الموثوق فيهم عائليا بقتل أحمد والي كرزاي -- الذي ربما كان أقوى رجل والأكثر اثارة للجدل في شمال افغانستان -- بمنزله.

وأثار قتله فراغا خطيرا في السلطة في قندهار حتى ان البعض يخشون من ان يفجر موجة عنف أكبر في مدينة مضطربة بالفعل. وشهدت قندهار أكثر من نصف جميع أعمال القتل المستهدف في أفغانستان في الفترة بين ابريل نيسان ويونيو حزيران.

وقام الرئيس الافغاني بدفن أخيه امس الاربعاء وتحرك بسرعة لاعطاء أخ آخر دورا قبليا رئيسيا ترك شاغرا في محاولة فيما يبدو لاجهاض أي اقتتال سياسي داخلي.

وقال وحيد عمر المتحدث باسم كرزاي إن الرئيس لم يكن حاضرا في مراسم الجنازة وانه عاد كابول. وأضاف عمر ان المهاجم خبأ المتفجرات فيما يبدو في عمامته.

وقالت وزارة الداخلية في بيان ان "من بين القتلى رئيس مجلس العلماء حكمت الله حكمت" مضيفة انه يوجد طفل بين الضحايا الخمسة.   يتبع