امريكا: اليورانيوم والمخزونات الكيماوية في ليبيا امنة

Thu Aug 25, 2011 8:51pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية وتفاصيل)

واشنطن 25 أغسطس اب (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الامريكية اليوم الخميس انها تعتقد ان المخزونات الليبية من اليورانيوم المركز وغاز الخردل التي كونها الزعيم المخلوع معمر القذافي آمنة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند ان الولايات المتحدة تراقب المواقع التي توجد بها المخزونات من خلال "وسائلها التقنية الوطنية" -كناية عن اقمار التجسس ووسائل المخابرات الاخرى- وانها واثقة من أنها آمنة.

وقالت المتحدثة للصحفيين إنه لم يعد لدى ليبيا الوسائل لتحويل الكعكة الصفراء إلى مواد انشطارية لتصنيع القنابل.

وكانت الولايات المتحدة اعلنت في أواخر عام 2003 أن ليبيا وافقت على وقف برامجها لأسلحة الدمار الشامل وهو قرار مهد الطريق لتقارب بين الدولتين بعد سنوات من العداء.

وظلت الولايات المتحدة لفترة طويلة تتهم ليبيا برعاية الإرهاب بما في ذلك تفجير لوكربي عام 1988 .

ومع بدء سيطرة قوات المعارضة على ليبيا ودخولها العاصمة طرابلس هذا الأسبوع ظهرت مخاوف بشأن أمن اي كميات متبقية من المواد النووية أو مكونات الأسلحة الكيماوية.

وقالت نولاند "أزيلت في أوائل عام 2004 جميع العناصر الحساسة في برنامج ليبيا النووي بما في ذلك كل شيء حصلت عليه ليبيا من شبكة عبد القدير خان" في إشارة إلى العالم الباكستاني المتهم بتكوين شبكة لنشر التكنولوجيا النووية.

وأضافت "آخر كمية من اليورانيوم عالي التخصيب والوقود الذي يستخدم في صنع قنابل أزيلت من ليبيا في عام 2009."   يتبع