16 كانون الثاني يناير 2012 / 14:47 / منذ 6 أعوام

اتفاق أحزاب مصرية على إخواني رئيسا لمجلس الشعب

(لاضافة خلفية)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 16 يناير كانون الثاني (رويترز) – اتفقت ستة أحزاب مصرية اليوم الاثنين على أن يشغل أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين منصب رئيس مجلس الشعب الذي سيعقد أولى جلساته الأسبوع المقبل.

وفاز حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للجماعة بأكبر عدد من المقاعد في المجلس في الانتخابات التي انتهت مراحلها الثلاث الأسبوع الماضي ويقدر الحزب نسبة المقاعد التي شغلها بنحو 41 في المئة. ولم تعلن النتائج النهائية للانتخابات بعد.

والأحزاب الستة التي توصلت للاتفاق هي حزب الحرية والعدالة وحزب النور وهو حزب سلفي والحزب المصري الديمقراطي وهو حزب ليبرالي وحزب الإصلاح والتنمية وهو حزب ليبرالي أيضا وحزب البناء والتنمية الذي يمثل الجماعة الإسلامية وحزب الكرامة العربية وهو حزب ناصري.

وقالت الأحزاب الستة في بيان عقب اجتماع ”يرشح الحزب الأول في الأغلبية النسبية للمقاعد رئيسا للمجلس... ويرشح الحزبان التاليان له في ترتيب أغلبية المقاعد وكيلين للمجلس.“

وأضاف ”يتم التنسيق مع جميع الأحزاب الممثلة في المجلس لتشكيل مكاتب اللجان كما يراعى كذلك تمثيل النواب المستقلين وأن يراعى في كل الاختيارات الخبرات والكفاءات المناسبة لمواقع المسئولية.“

وبحسب الاتفاق وبحسب النتائج الأولية سيشغل نائب من حزب النور منصب وكيل المجلس ويشغل نائب من حزب الوفد وهو حزب ليبرالي لم يمثل في اجتماع اليوم منصب الوكيل الآخر للمجلس.

وقال رئيس حزب الحرية والعدالة محمد مرسي للصحفيين بعد الاجتماع إن الهيئة العليا للحزب اختارت الأمين العام للحزب محمد سعد الكتاتني لمنصب رئيس مجلس الشعب. وأضاف ”جار عرض الأمر على الهيئة البرلمانية (للحزب لاتخاذ قرار).“

وبحسب الاتفاق تكون الأحزاب الإسلامية الرئيسية التي شغلت مقاعد في البرلمان داخلة في ائتلاف حزبي لكن لا يعرف إن كان هذا الائتلاف الذي يمثل الأغلبية في مجلس الشعب سيدوم أم أنه خاص بانتخاب رئيس المجلس ووكيليه ورؤساء وأعضاء اللجان.

ويتكون مجلس الشعب من 508 مقاعد بينها عشرة يتم شغلها بالتعيين.

ويقول نشطاء الإنترنت الذين دعوا لتنظيم مظاهرات حاشدة يوم 25 يناير كانون الثاني في الذكرى الأولى للانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك إن مجلس الشعب الجديد لا يمثل الانتفاضة التي نادت بمدنية الدولة في حين أن الأغلبية في المجلس كانت للإسلاميين.

وبعد إسقاط مبارك في الحادي عشر من فبراير شباط تولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية قال إنها ستنتهي منتصف العام الحالي.

وشابت الانتخابات اشتباكات عنيفة بين قوات من الجيش والشرطة ومحتجين يطالبون بانتهاء الإدارة العسكرية لشؤون البلاد فورا.

(شارك في التغطية سعد حسين)

م أ ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below