انتهاء المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب المصري وسط تجاوزات

Tue Dec 6, 2011 6:53pm GMT
 

من محمد عبد اللاه

القاهرة 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - انتهت اليوم الثلاثاء المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب المصري وسط تزايد الشكاوى من تجاوزات من بينها الدعاية للمرشحين خارج اللجان الانتخابية.

وأكدت النتائج التي أعلنت لانتخابات الجولة الأولى من المرحلة الأولى تقدم حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للإخوان المسلمين وحزب النور الذراع السياسية للدعوة السلفية تليهما الكتلة المصرية التي تضم ليبراليين ويساريين.

وقال شهود عيان إن أغلب لجان الاقتراع أغلقت أبوابها في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (1700 بتوقيت جرينتش) في ختام جولة الإعادة من المرحلة الأولى.

وأجريت جولة الإعادة يومي الاثنين والثلاثاء بعد أسبوع من الجولة الأولي. وكان إقبال الناخبين محدودا في جولة الإعادة التي تقتصر المنافسة فيها على المقاعد الفردية على خلاف الجولة الأولى التي شهدت إقبالا كبيرا قالت اللجنة القضائية العليا للانتخابات إنه بلغ 52 في المئة.

وكانت مفاجأة غير متوقعة أن يأتي حزب النور في المركز الثاني في عدد الأصوات في أكبر اختبار للرأي العام المصري منذ الانتفاضة الشعبية التي أنهت حكم الرئيس حسني مبارك في فبراير شباط بعد نحو 30 عاما قضاها في السلطة.

وقال شاهد عيان إن اشتباكات بالأيدي واتهامات بارتكاب تجاوزات وقعت بين مؤيدين لحزب الحرية والعدالة وحزب النور في محافظة الفيوم التي تقع جنوب غربي القاهرة.

وقال مصطفى عطية رئيس المكتب الإداري لجماعة الإخوان المسلمين في المحافظة إن "بلطجية يقودهم شقيق سلفي مرشح لانتخابات مجلس الشورى (التي ستلي انتخابات مجلس الشعب) أغلقوا لجانا انتخابية في قرية غيضان ومنعوا ناخبي حزب الحرية والعدالة من الاقتراع."

وقال لرويترز "أغلقوا مداخل القرية واستخدموا الأسلحة البيضاء والعصي في إرهاب الناخبين."   يتبع