مقتل ثمانية في اليمن والمحتجون يأملون في ضغط دولي على صالح

Sun Oct 16, 2011 7:56pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتصريحات صالح)

16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤولو مستشفى وشهود إن ثمانية يمنيين بينهم خمسة محتجين قتلوا في موجة جديدة من العنف في العاصمة اليوم الأحد وقال الرئيس علي عبد الله صالح انه يتوقع ان تعرقل الصين وروسيا اجراءات في الامم المتحدة تهدف إلى انهاء حكمه.

واستخدمت الصين وروسيا حق النقض (الفيتو) للاعتراض على مشروع قرار برعاية دول أوروبية ضد سوريا في وقت سابق من الشهر الحالي ولكن دبلوماسيين في نيويورك قالوا انه ليس من المتوقع ان تعرقلا مشروع القرار الخاص بصالح والمقرر عرضه على مجلس الأمن هذا الاسبوع.

وقال مسؤولو مستشفى ان قوات الأمن اليمنية أطلقت النار على محتجين فقتلت خمسة أشخاص على الأقل في العاصمة صنعاء اليوم الأحد ليرتفع عدد ضحايا اعمال العنف خلال يومين إلى 20 شخصا على الأقل.

وقال شهود ان شقيقين وابن احدهما لقوا حتفهم في حادث منفصل في صنعاء عندما سقطت قذيفة على منزلهم في حي القاع.

وأضافوا ان القذيفة انفجرت خلال اشتباكات بين قوات الامن ومقاتلين مناهضين للحكومة.

وقال شهود إن قوات الأمن هاجمت محتجين أثناء محاولتهم دخول شارع الزبيري الذي يربط منطقتين تسيطر عليهما القوات الحكومية واللواء المنشق علي محسن.

وقال سكان إن السلطات تخشى أن يسد المحتجون الشارع الذي يعتبر طريقا رئيسيا امام حركة المرور.

وقال الدكتور محمد القباطي وهو مدير مستشفى ميداني أقامه محتجون في شارع الستين بالعاصمة صنعاء "حتى الآن لدينا أربعة شهداء و13 مصابا بطلقات نارية." ويعتصم الآلاف منذ شهور في العاصمة اليمنية مطالبين بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.   يتبع